نشرت وزارة الخارجية يوم الأحد رسم كرتوني في اللغة العربية يهدف لإقناع القراء أنه في حال وقف الشرق الاوسط مقاطعة الدولة اليهودية، سوف يخرج التعاون الإقليمي العالم العربي من “العصور الوسطى”.

وتم انتقاد الرسم، الذي يظهر اسرائيل كمدينة مستقبلية مع سيارات طائرة، والعالم العربي كرجل عنيد يركب بغل، كعنصري.

“يقول المثل الاإجليزي إن لم تكن قادرا على هزيمتهم، انضم اليهم! آن الأوان للتعاون بين اسرائيل وجاراتها بهدف بناء مستقبل مشرق لدول المنطقة بدلا من المقاطعة والبقاء في العصور الوسطى”، ورد في المنشور، الذي صدر مع الرسم، على صفحة الوزارة الرسمية باللغة العربية في الفيسبوك.

“بوادر التغيير في الشرق الأوسط تنعكس ضمنا في الإدراك أن العلاقات مع اسرائيل ستكون مفيدة للدول العربية”، أضاف المنشور.

ويظهر الرسم رجل عربي يركب بغل ويصرخ بغضب “أنا اقاطعك يا اسرائيل”. والبغل يقول للمقاطع إنه “عنيد كالبغل”.

والجزء الآخر من الرسم يظهر مدينة مستقبلية مكتوب تحتها “أهلا وسهلا بكم في إسرائيل”.

وينتهي المنشور بالتأكيد أن 50% من سكان الشرق الأوسط لا يعارضون تطبيع العلاقات مع اسرائيل في حال أن يأتي ذلك مع منافع.

ويبدو أن ذلك إشارة إلى استطلاع رأي اسرائيلي صدر مؤخرا يدعي أنه يظهر تعزيز رغبة العرب بتطبيع حكوماتهم العلاقات مع اسرائيل.

وقد تم انتقاد هذا الإستطلاع، الذي مولته وزارة الخارجية، من قبل خبراء بسبب طريقة اجرائه. ولكن مع ذلك، يروج رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي يتولى أيضا حقبة الخارجية، نتائجه في عدة محافل، بما يشمل خلال حدث مؤخرا حيث قال ان استراتيجية اسرائيل في مواقع التواصل الإجتماعي بالعربية تجذب عقول وقلوب العرب في انحاء الشرق الأوسط.

ودان عضو الكنيست من القائمة العربية المشتركة أحمد الطيبي الرسم ووصفه بالمقزز.

“كاريكاتور مقزز للعرب من قبل وزارة الخارجية الإسرائيلية في اللغة العربية”، كتب المشرع على التويتر، مضيفا أن الرسم يذكر بالرسوم المعادية للسامية.

وانتقد بعض مستخدمو مواقع التواصل الإجتماعي الرسم كتصوير عنصري للعرب.

وقال د. اساف دافيد، المدير الأكاديمي لمجموعة “منتدى التفكير الاقليمي” البحثية، عبر الفيسبوك انه عندما ينشر الإعلام العربي “رسم مشابه حول اليهود، ’المعاهد البحثية’ ووزارة الخارجية تدينها وتشير الى معاداة السامية”.

“نموذج للبراعة الدبلوماسية. العرب سوف يقتنعون الآن!” اضاف بسخرية.

ورفضت وزارة الخارجية التعليق على الإنتقادات ضد الرسم.

ولدى اسرائيل في الوقت الحالي علاقات دبلوماسية مع دولتين عربيتين فقط، مصر والأردن.