وقع العشرات من رسامي الكاريكاتير على رسالة تدعو لمقاطعة كل كيان إسرائيلي لا “يعزز الحرية والعدالة للفلسطينيين”.

الرسالة المفتوحة، وقع عليها أكثر من 80 من منتجي الكاريكاتير، تم إرسالها يوم الأربعاء لمنظمي مهرجان دولي للفنانين الهزليين المقرر افتتاحه الأسبوع المقبل في فرنسا، والتي شاركت في رعايته شركة صودا ستريم الإسرائيلية.

في الرسالة، دعا المؤلفون مهرجان أنغولم الدولي للكاريكاتير لقطع كل علاقاته بالراعي الشريك صودا ستريم، والتي تحتفظ بمصنع في معاليه أدوميم – مستوطنة إسرائيلية تعتبر غير قانونية دولياً لأنها تقع في الضفة الغربية.

أعلنت الراعية صودا ستريم العام الماضي أنه ستنتقل من الضفة الغربية، ولكن كتب واضعو الرسالة أنه حتى لو انتقلت إلى موقعها المقصود في جنوب إسرائيل، “فإنها إلى جانب الشركات والمؤسسات الإسرائيلية الأخرى جزء من نظام مبني على التطهير العرقي الشامل للمجتمعات الفلسطينية، وقائمة على أساس العنصرية والتمييز”.

من بين كاتبي الرسالة انائيل هيرمانز من بلجيكا، مجدي الشافعي من مصر، أليكس بلدي من سويسرا وليلى عبد الرزاق من الولايات المتحدة.

موقع آخر، هو كارلوس لطوف من البرازيل، الذي حاز في عام 2006 على الجائزة الثانية في مسابقة كرتون المحرقة الدولية التي استضيفت في إيران تحت رعاية النظام الإيراني. عقدت المنافسة لإنتقاد نشر رسوم كاريكاتورية تسخر من النبي محمد في صحيفة دنماركية. سخرت الأعمال من المحرقة أو قامت بنفيها.

موقع المهرجان الفرنسي الرسمي ينشر بيانا أعرب فيه عن تضامنه مع خمسة رسامي الكاريكاتير الذين قتلوا على يد الجهاديين شريف وسعيد كواشي يوم 7 يناير في مكتب المجلة الأسبوعية (تشارلي ايبدو) في باريس لهجائها للإسلام، إلى جانب سبعة آخرين. شريكهم قتل ضابطة شرطة يوم 8 يناير، وأربعة يهود في سوبر ماركت كوشير بالقرب من باريس في 9 يناير.

يكرم موقع المهرجان ويعرض أسماء جميع الضحايا الذين قتلوا في تلك الهجمات.