وصل الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاثنين بطائرته الرئاسية الى تل ابيب قادما من الرياض، في ما يعتقد أنها أوّل رحلة جوية مباشرة تربط بين السعودية والدولة العبرية.

وغادر ترامب الرياض متوجها الى تل ابيب ثم القدس لاجراء محادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وقال نتانياهو في كلمة القاها خلال استقباله الرئيس الاميركي على أرض مطار تل أبيب “السيد الرئيس، لقد قمت برحلة من الرياض الى تل ابيب. آمل بأن يتمكن رئيس وزراء اسرائيلي في يوم من الايام من أن يقوم برحلة من تل أبيب الى الرياض”.

ولا تقيم اسرائيل والسعودية علاقات دبلوماسية. ومصر والاردن هما الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان وقعتا اتفاق سلام مع اسرائيل.

وقال متحدث باسم سلطة الطيران المدني الاسرائيلي لوكالة فرانس برس ان لا علم له بأي رحلة جوية مباشرة قبل هذه الرحلة بين البلدين.

ويسافر آلاف من المسلمين من عرب اسرائيل سنويا الى المملكة العربية السعودية لاداء الحج والعمرة، مرورا بدول في المنطقة.

وتوقفت طائرة كان على متنها صحافيون يرافقون ترامب في قبرص قادمة من الرياض، بدلا من الطيران مباشرة الى الدولة العبرية.

وقال الرئيس السابق لسلطة الطيران المدني في اسرائيل افنير يركوني لوكالة فرانس برس ان اسرائيل لا ترى أي مشكلة في رحلة جوية مباشرة قادمة من المملكة العربية السعودية، الا ان السابقة التي قام بها ترامب لن تفتح اي طريق جديد بين اسرائيل ودول الخليج العربي.