حقق فيلم على شبكة الإنترنت مدته ثلاث دقائق، عن رجل يقرر حلق ذقنه بعد 14 عاما، 646,000 مشاهدة على موقع يوتيوب حتى صباح الأربعاء.

فيلم “وجهي الجديد” الإعلاني الذي أنتجته وكالة الدعاية “بي بي ار ساتشي أند ساتشي” لشفرات حلاقة “ام 6” من خط العلامة التجارية “لايف” الخاص بشبكة الصيدليات “سوبر فارم”، كان “مشروع وثائقي تماما”، كما يقول نداف برسمان، مدير الإبتكار في الوكالة.

“كانت هناك عملية بحث لإيجاد شخص ما” – موكي (44 عاما) تسبب بالصدمة لعائلته مع وجهه الجديد بعد حلاقة ذقنه – “الذي ستكون لديه شخصية تكفي للفت نظر المشاهد”، كما قال برسمان.

ويقول برسمان أنه من الواضح أن المهمة كللت بالنجاح، مشيرا إلى والده الذي بكى بسبب الموسيقى التي استُخدمت في شريط الفيديو.

وقال برسمان ضاحكا، “قلت’ ’لماذا تبكي؟ إنه إعلان!’”.

وأضاف أن ما ساعد في نجاح الإعلان هو أن لزبونهم، شبكة الصيدليات “سوبر فارم”، ميزانية تسويق كبيرة والإستعداد لتجربة شيء جديد.

وقال برسمان، “أنت بحاجة إلى زبون على إستعداد لإغتنام الفرصة عندما تحاول خلق مضمون قابل للمشاركة، بأن يقوم الأشخاص عمليا بنشره ومشاركته على فيسبوك، حيث أنهم لن يقوموا بذلك لإعلان عادي”.

سوبر فارم هي شبكة صيدليات مع فروع لها في إسرائيل وبولندا والصين وهي ملك لعائلة كوفلر الكندية، التي افتتحت الفرع الأول لها في إسرائيل عام 1979.

وقال برسمان أنه كان مدركا للقوة التي تحملها قصة الإعلان بعد أن سمع أحد المؤلفين يتحدث عن صدمته عندما كان طفلا في الثامنة من عمره وجاء والده لإحضاره من المدرسة من دون ذقن.

وأضاف برسمان أنه عرف أن العلامة التجارية “لايف” الخاصة بـ”سوبر فارم” ما كانت ستنجح بمنافسة “جيليت” بفضل تكنولوجيا شفرات الحاقة الخاصة بها، بل من خلال التأثير على قلوب الزبائن المحتملين.

وقال: “نقوم بتسويق الشعور. ما يريد الناس مشاهدته ومشاركته ومناقشته، ونجحنا بذلك. شريطا الفيديو الآخران اللذان قمنا بصنعهما مجرد هراء. نجح هذا الرجل بسبب الجزء مع والده”.

كيف يدرك أن الإعلان حقق نجاحا؟ إلى جانب الـ600,000 مشاهدة الآخذة بالإزدياد، يتلقى الآن مكالمات من زبائن يسألونه، “لما لا تقوم بذلك لي؟”