أشاد رجل دين عراقي مؤخرا بالشعب اليهودي لأنه خرج من المحرقة بعد الحرب العالمية الثانية وتمكن من كسب “احترام العالم من خلال العلم”، بينما وصف المسلمين بأنهم “صداع العالم”.

في خطبة نشرت على موقع يوتيوب الشهر الماضي بعنوان “لا تزعلون كلام قوي قلدوا اليهود في هذا الأمر”، وترجمت هذا الأسبوع من قبل معهد بحوث الإعلام في الشرق الأوسط. رجل الدين الشيعي سلام العسكري قال أن اليهود بعد معاناتهم في أوروبا خلال المحرقة، حيث قتلهم النازيون وحرقهم، استطاعوا “وضع أعظم فكرهم في العلم وجعلوا العالم أجمع يركع أمامهم، ويقبل ويحترم الأمة اليهودية”.

في خضم الكثير من المحتوى المترجم من العربية على يد معهد بحوث الإعلام في الشرق الأوسط، والكثير منها من المسؤولين الدينيين وغيرهم ممن يهاجمون اليهود وإسرائيل، واتهامهم بأنهم وراء مجموعة من الكوارث، تسرد خطبة رجل الدين هذه ما وصفه بإنجازات يهودية، بما في ذلك اختراع الأسيتون والطاقة النووية، ووصف كيف سيطر اليهود على أوروبا.

وقال إن اليهود عانوا. قتلهم النازيون وأحرقوهم. تم جلبهم بمجموعات إلى أماكن خاصة، حيث خنقوا بالغاز حتى الموت. كانوا يريدون الهجرة ولكن بعض الدول الأوروبية منعت اليهود من الدخول وقالوا لن نقبلهم. أما اليوم، فرضوا احترامهم وسيطروا في عدة مجالات.

وأوضح العسكري في وقت لاحق في خطبتة: “ما خلّ التوازن في الحرب العالمية الثانية لصالح الحلفاء كانت القنبلتين التي أسقطت على هيروشيما وناغازاكي في اليابان. لقد سمعتم كل شيء عن هذا، أليس كذلك؟ هذه القنابل التي رعبت العالم تم تصنيعها من قبل العقول اليهودية. تم تصميمها من قبل عقول الفيزيائيين اليهود. أعلنت أوروبا رسميا: نحن بحاجة إلى الأمة اليهودية”، وفقا لترجمة معهد بحوث الإعلام في الشرق الأوسط.

وانتقل رجل الدين إلى الأمة الإسلامية، فأشار إلى مقال قال أنه نشره كاتب يتساءل في ما يمكن أن يحدث في حال “إزالة المسلمين من على وجه الأرض”.

وقال العسكري: “إذا تمت إزالة المسلمين من على وجه الأرض فلن يكون هناك المزيد من الصداع في العالم – لا تفجيرات ولا رشوة ولا نهب ولا خطف”.

“نحن ملياري مسلم في العالم. كم عدد اليهود في العالم؟ 17 مليونا. 17 مليون … هناك ناس أكثر منهم في وسط وجنوب العراق. هذا هو عدد اليهود في العالم أجمع”.

“كم عدد جوائز نوبل في مجال العلوم التي فازوا بها، وبكم فزنا، في القرن الماضي؟” سأل.

“نحن، ما يقرب ملياري مسلم، حصلنا على 10 جوائز نوبل في مائة سنة. يبلغ عددهم 17 مليونا، وكم عدد الجوائز التي فازوا بها في السنوات المائة الماضية؟ 200. حصلوا على 200 جائزة، 50-60 منها في الفيزياء وحدها. وبعبارة أخرى، لو قلنا أن فيزياء القرن العشرين هي يهودية، لا أحد يمكن أن يسميها مبالغة”، قال العسكري.