خدع رجل اسرائيلي ادعى انه نجل المليونير ليف ليفييف عدة نساء في النرويج، فنلندا والسويد وسرق مئات آلاف الدولارات، بحسب تقرير استقصائي في صحيفة “فاردنز غانغ” في البلاد.

ومدعيا انه سيمون ليفييف على تطبيق المواعدة “تيندر”، المحتال المفترض الآن فار من العدالة في عدة بلدان، منها اسرائيل.

وبحسب الصحيفة، “ليفييف” هو بالفعل شمعون حايوت من بني براك، في وسط اسرائيل.

وورد أن حايوت استخدم مخطط احتيالي لخداع النساء، مستخدما اموالا حصل عليها بالاحتيال من نساء أخريات، كان يدعوهن الى رحلات على متن طائرة خاصة وأخذهن الى فنادق فخمة ووجبات عشاء لإقناعهن بروايته. وبعدها، مشيرا الى مخاوف امنية متعلقة بمنافسيه التجاريين، كان يطلب منهن خدمات مالية ويتعهد بإعادة الاموال.

ليف ليفييف في المحكمة المكزية في تل ابيب، 2 ديسمبر 2009 (AP Photo/Ofer Vaknin)

واستخدم حايوت أيضا اشخاصا آخرين لجعل ادعاءاته تبدو حقيقية اكثر، وكان يرافقه حارس مزيف، وشركاء تجاريين وغيرهم.

وهو مطلوب في اسرائيل بتهم السرقة، التزوير والاحتيال منذ عام 2011. وهو يشتبه بسرقة شيكات عائلة بينما كان يعتني بطفلها، وعائلة اهرى بينما كان يعمل في صيانة منزلهم.

وبحسب صحيفة “هآرتس”، حايوت استخدم الأموال المسروقة لشراء سيارة فخمة والحصول على دروس طيران. وبعدها احتال على طالب اخرى للطيران ليستثمر بصفقة غير حقيقية.

وقضى ثلاث سنوات في سجن فنلندي لاحتياله على نساء هناك، ولكنه عاد الى نشاطاته بعدها.

وهو مطلوب ايضا في بريطانيا بتهم لم يتم الكشف عنها.

ومكان حايوت الحالي غير معروف.

وقد قدم ليف ليفييف شكوى للشرطة ضد حايوت لعرضه نفسه كنجله. (ليفييف هو ملياردير، معروف في اسرائيل باسم “ملك الماس”، والذي امبراطوريته مهددة مؤخرا في اعقاب اعتقال عدد من المقربين منه في خلية تهريب ضخمة، وسقوط احدى موظفاته بشكل غامض من مكتبه العالي في تل ابيب.)