قال رجل أعمال بارز من الإمارات العربية المتحدة يوم الأحد إنه يجري بالفعل محادثات مع شركة الطيران الإسرائيلية “يسرائير” بشان إنشاء رحلات جوية مباشرة بين إسرائيل والإمارات، مشيدا باتفاق التطبيع الذي أعلِن عنه مؤخرا بين البلدين باعتباره فرصة “عظيمة” لكلا البلدين.

في مقابلة مع القناة 13 الإسرائيلية، أكد خلف أحمد الحبتور، وهو ملياردير وقطب عقارات ومحسن، أن شركته تجري محادثات مع “يسرائير”.

وقال: “هذا صحيح، فريقي والفريق الإسرائيلي، كانت هناك محادثات تواصلنا فيها معا بعد ظهر اليوم بشأن خطوط جوية تجارية وسياحية”.

وأضاف: “بالتأكيد، يجري فريقي مفاوضات وأنا آمل أن نتوصل إلى اتفاق يعود بالفائدة على الشركة الإسرائيلية والإمارات”.

وقد أعلنت اسرائيل والإمارات العربية المتحدة يوم الخميس عن إقامة علاقات دبلوماسية كاملة في إطار اتفاق بوساطة أمريكية، الذي يلزم إسرائيل أيضا بتعليق خطتها المثيرة للجدل لضم أجزاء من أراضي الضفة الغربية التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم فيها. وكانت إسرائيل قد خططت في السابق المضي قدما بالخطوة الأحادية من خلال إجراءات على أساس خطة السلام الأمريكية.

الملياردير الإماراتي خلف أحمد الحبتور يتحدث مع القناة 13 الإسرائيلية. (Screencapture)

الاتفاق يجعل من الإمارات البلد العربي الثالث، بعد مصر والأردن، الذي تربطه علاقات دبلوماسية كاملة ونشطة مع إسرائيل. وقال الإعلان المشترك يوم الخميس إنه من المتوقع توقيع اتفاقيات بين إسرائيل والإمارات في الأسابيع المقبلة في مجالات تشمل السياحة والرحلات الجوية المباشرة والسفارات.

في حين تربط إسرائيل علاقات رسمية مع مصر والأردن، فإن ذلك لم يُترجم إلى علاقات دافئة بين الشعوب، حيث لا يزال الكثيرون يخشون من الارتباط علنا بإسرائيل.

وهذا يتناقض بشكل صارخ مع شخصيات عامة وخاصة بارزة من الإمارات، ممن تواصلوا مع إسرائيل في وسائل الإعلام في الأيام الأخيرة، وتحدثوا عن مزايا الاتفاق لكلا الجانبين.

الحبتور، الذي لطالما كان مؤيدا قويا لإقامة الإمارات علاقات مع إسرائيل، تحمس للاتفاق وبدا حريصا بشكل خاص على بدء التعاون، وقال إنه ناقش الأفكار بالفعل مع أصدقاء إسرائيليين.

وقال الحبتور: “إنه قرار عظيم اتخذه القادة الإسرائيليون والقادة الإماراتيون، أعني، ما فعلوه هو حقا أمر رائع”، وأضاف “سيحدث هذا فرقا كبيرا بين بلدينا والدول الأخرى التي ستتبع القرار قريبا”.

وأضاف: “اسمحوا لي أن أشرح شيئا. دولة الإمارات العربية المتحدة، أنا أسميها أرض الفرص وهذه فرصة لرجال الأعمال الإسرائيليين وللسياح الذين يرغبون في زيارتها، لدينا تنوع. إنها دولة غنية جدا”.

صورة من الجو للمسبح والشاطئ في فندق ’أتلانتيس’ في دبي، الإمارات العربية المتحدة، 14 يوليو، 2020. (AP Photo/Jon Gambrell)

وهذا سيناريو تشاركه وزارة الاقتصاد الإسرائيلية، التي تقدّر أن تصل قيمة الصادرات الإسرائيلية إلى الإمارات بعد الإعلان عن التطبيع إلى 300-500 مليون دولار. ومن المتوقع أن تصل قيمة الاستثمارات الإماراتية في إسرائيل إلى 350 مليون دولار سنويا.

ولقد انتقد الفلسطينيون الاتفاق واعتبروه خيانة للقضية الفلسطينية، ولكن الحبتور قال إن الفلسطينيين يمكنهم أيضا جني فوائد اقتصادية كبيرة من اتفاق التطبيع اذا توقفوا عن لعب دور “الخاسرين”.

وقال: “غالبية الفلسطينيين، وأنا أعرفهم منذ عهد ياسر عرفات، تريد السلام، ولكن أحيانا هم يمثلون على مسرح، ولكن مسرح الخاسرين، للأسف”.

وأضاف: “أستطيع أن أؤكد لكم أن أكثر من 70% من الفلسطينيين يريدون العمل. هناك الكثير من الفلسطينيين، والكثير من العرب الفلسطينيين في إسرائيل من الأثرياء جدا، ويمتلكون ممتلكات وشركات ويقومون بعمل رائع، وهذه فرصة لهم للعمل”.

ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، الثاني من اليمين، ورئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، محمد خليفة المبارك، إلى اليسار، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثاني من اليسار، وزوجته بريجيت ماكرون يزورون متحف ’اللوفر’ أبوظبي خلال افتتاحه في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، الأربعاء 8 نوفمبر 2017. (Ludovic Marin / Pool photo via AP)

وشهد يوم الأحد أيضا انطلاق خدمات هاتفية بين الإمارات وإسرائيل، حيث بدأ البلدان بفتح العلاقات الدبلوماسية. يمكن الوصول إلى المواقع الإخبارية الإسرائيلية التي سبق أن حجبتها السلطات الإماراتية دون استخدام وسائل وسيطة لتجاوز برمجية التحكم بمحتوي الإنترنت في الإمارات.

وقال مسؤولون إماراتيون إن وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان اتصل بنظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي.

في وقت مبكر من يوم الأحد، ذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) أن شركة إماراتية وقّعت اتفاقية مع شركة إسرائيلية لبحث ودراسة جائحة فيروس كورونا.