تم نشر رجال اطفاء صباح الثلاثاء في منطقة حدود غزة بعد اطلاق طائرات ورقية مشتعلة من غزة، ادت الى اشتعال حريقين على الاقل داخل الاراضي الإسرائيلية.

وورد ان الحرائق اشتعلت في منطقة موشاف نتيف هعسارا، شمال قطاع غزة، وبالقرب من كيبوتس نير عام، شمال شرق القطاع.

ومنذ ابتداء مظاهرات “مسيرة العودة” عند حدود غزة في شهر مارس، تم اطلاق مئات الطائرات الورقية والبالونات المحملة بالزجاجات الحارقة واوعية وقود مشتعل باتجاه اسرائيل، ما ادى الى احتراق مساحات واسعة من الاراضي.

واظهر تصوير من حريق نير عام، الذي التقطه طال في جامعة سابير المجاورة، الحريق ينتشر بسرعة مع سماع شاحنات الاطفاء تسارع للوصول الى الموقع.

واجبر الحريق السطات على اغلاق شارع 232 في جنوب اسرائيل بشكل مؤقت حتى السيطرة على الحريق، بحسب ناطق باسم مجلس محلي. وتم اعادة فتح الشراع في وقت لاحق.

ويعمل رجال اطفاء، جنود وسكان محليون بشكل يومي تقريبا لمحاولة السيطرة على الحرائق في الحقول الإسرائيلية الناتجة عن الطائرات الورقية المشتعلة.

وقال مسؤولون اسرائيليون انه منذ بداية المظاهرات عند حدود غزة، اندلع اكثر من 200 حريق في المنطقة المحيطة بغزة، ما ادى الى دمار اكثر من 17,500 دونم من الاراضي، معظمها في محميات طبيعية واحراش.

وبحسب سلطة الطبيعة والاحراش، احترق حوالي 10,000 دونم من الاراضي في احراش ومحميات طبيعية في جنوب اسرائيل، ولكن قال ناطق باسم السلطة ان التحقيقات لا زالت جارية لتحديد اي من الحرائق نتجت عن الطائرات والورقية والبالونات الحارقة، واي منها نتجت عن مصادر اخرى.

فلسطينيون عند الضواحي الشرقية لمدينة غزة يحضرون زجاجة حارقة لربطها بطائرة ورقية وتطييرها فوق السياج الحدودي مع إسرائيل، 20 أبريل، 2018. (AFP Photo/Mohammed Abed)

وفي يوم السبت، دمر حريق قال محققون انه نتج عن طائرة ورقية مشتعلة، او ربما بالون محمل بمواد امطرت النيران في المنطقة، محمية طبيعية في اسرائيل، بما قال مسؤولون انه اسوأ يوم حرائق منذ تبني المتظاهرين هذا التكتيك قبل بضعة اشهر.

وقال وزير الامن العام جلعاد اردان يوم الثلاثاء انه على اسرائيل المبادرة لبرنامج اغتيالات ضد الاشخاص الذين يطلقون الطائرات الورقية من غزة الى اسرائيل، بالإضافة الى قادة حماس.

“كون حماس هي التي تمكن اطلاق النار وارسال الطائرات الورقية يعني انه علينا العودة الى الاغتيالات، ويجب استهداف مطلقي الطائرات الورقية وقادة حماس بالقتل”، قال اردان خلال زيارة الى مدينة سديروت في جنوب اسرائيل.

صورة بدون تاريخ تظهر مزارع اسرائيلي في منطقة غزة يقود جراره بجانب حقل على ما يبدو يشتعل نتيجة طائرة ورقية حارقة اطلقت من غزة (Courtesy)

وفي يوم الاحد، أمر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأن تقوم إسرائيل بحجب أموال عن السلطة الفلسطينية من أجل تعويض المزارعين الذين يعيشون على حدود غزة على الأضرار التي لحقت بمحاصيلهم.

ولم يكشف بيان صادر عن مكتب نتنياهو المبلغ الذي سيتم حجبه. وقال امير دغان، المسؤول في سلطة الضرائب، لإذاعة الجيش ان الاضرار الزراعية وحدها تعادل 5 مليون شيكل، وان الاضرار التي الحقت المحميات الطبيعية والاراضي الاخرى يمكن ترفع هذا المبلغ.

واتصل الرئيس رؤوفن ريفلين برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يوم الاثنين وطلب منه ادانة هجمات الحريق في منطقة حدود غزة ومحاولات التسلل الى اسرائيل.

“الارهاب الات من غزة مشكلة لكلا الطرفين وعلينا سماع صورتك في هذه المسألة”، قال ريفلين، بحسب تقارير اعلامية عبرية. “علينا وجود طريقة لوقف الحرائق واختراق السياج الحدودي”.