انقذت طواقم الإطفاء ليلة السبت في حيفا بعد ان علق داخل مركبته، التي غرقت في طريق تحتي في حيفا معروف بالفيضانات بعد الامطار الغزيرة، وحيث قُتل سائق قبل عامين بظروف مشابهة.

وأتى الفيضان بعد هطول عشرات المليمترات من الامطار في انحاء البلاد خلال عاصفة في نهاية الاسبوع.

ومع هطول حوالي 15 ملم من الامطار في منطقة حيفا، امتلأ الطريق التحتي في شارع حلوتسي هتعسيا بالمياه.

وعلق السائق بعد أن دخل الممر في اسفل الطريق التحتي.

وسارع رجال اطفاء محليون الى الموقع نحو السائق العالق، وسحبه أحدهم من السيارة وانتظرا على سطح السيارة حتى وصول عناصر انقاذ آخرين اليهما على متن زورق مطاطي.

وبحثت اجهزة الطوارئ عن أشخاص آخرين قد يكونوا عالقين في الممر.

وكثيرا ما يغرق الممر التحتي اثناء هطول الامطار الغزيرة. وهناك اجهزة في الممر من المفترض ان تغلق الطريق عندما يصبح مستوى المياه خطيرا. ومن غير الواضح سبب تعطل الجهاز ليلة السبت.

وفي شهر ديسمبر 2016، تم نقل سائق شاحنة (74 عاما) الى مستشفى رامبام في حالة حرجة، ويعاني من انخفاض درجة حرارة الجسم، بعد ان عُثر عليه في المقعد الخلفي من مركبته، التي علقت في الممر ذاته نتيجة هطول امطار غزيرة. وتم الاعلان عن وفاته لاحقا.

ومن المتوقع أن يستمر هطول الأمطار يوم الاحد، قبل ان تبدأ بالتراجع مساء الاحد.

وأيضا السبت، اغلقت السلطات الإسرائيلية اجزاء من شارع كبير بالقرب من البحر الميت لعدة ساعات خشية من وقوع فيضانات في انهر مجاورة. واغلقت الشرطة الشارع 90 في كلا الاتجاهين بين عين بوكيك وعين غدي بعد ظهر السبت، ولكن اعادت فتحه بعد بضعة ساعات.

وتم اغلاق الشارع 234 في غرب صحراء النقب في جنوب اسرائيل بالقرب من كيبوتس تسئلين وجزء من شارع 40 لعدة ساعات بسبب مخاوف من فيضانات.

وتم عدة اصدار تحذيرات من فيضانات في منطقة البحر الميت في الشهر الاخير، وخاصة في مناطق الانهر والمناطق المنخفضة.

وحذرت الشرطة قبل عاصفة نهاية الاسبوع بأن أجزاء أخرى من شارع 90 قد تنهار بسبب الفيضانات، وطلبت من المسافرين توخي الحذر اثناء المرور في المنطقة.

وقد واجهت سلطة الطبيعة والأحراش في الأسابيع الأخيرة عشرات حوادث احتاج فيها متنزهون الانقاذ بسبب الفيضانات.

وفي الاردن المجاورة، قُتل 32 شخصا بسبب فيضانات مفاجئة في الاسابيع الاخيرة في منطقتي البحر الميت والبتراء.