افاد استطلاع نشرت نتائجه الاثنين ان كنديا من اصل اربعة يدعم تقييد حركة الهجرة الى كندا، على غرار السياسة التي يعتمدها في هذا المجال الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

وجاء في بيان صادر عن مؤسسة “انغوس ريد” التي اجرت الاستطلاع ان وصول عدد من المهاجرين غير الشرعيين من الولايات المتحدة خلال الفترة الاخيرة، قد يكشف “عدد المهاجرين الذين يمكن ان يوافق عليهم الكنديون”.

وخلال الاسابيع القليلة الماضية عبر عشرات طالبي اللجوء بشكل غير شرعي الحدود الاميركية الكندية وطلبوا حق اللجوء في كندا، ما اثار مخاوف من ارتفاع اعدادهم بشكل كبير مع تحسن الاحوال الجوية في الربيع والصيف المقبلين.

واعتبرت غالبية الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع (58%) ان الحكومة تستقبل ما يكفي من اللاجئين (حاليا نحو 40 الفا سنويا) او انهم يريدونها ان تستقبل اكثر. بالمقابل رأى اكثر من 40% ان “العدد مرتفع اصلا وعلى كندا الا تستقبل المزيد من اللاجئين”.

حول مسألة اندماج اللاجئين السوريين في المجتمعات التي تستقبلهم اعتبر اكثر من نصف الكنديين ان اللاجئين السوريين “لا يبذلون ما يكفي من الجهود للاندماج في المجتمع الكندي”.

واجري الاستطلاع بين السادس والتاسع من شباط/فبراير وشمل 1508 كنديا مع هامش خطأ %2,5.