قتل رجل فلسطيني الخميس برصاص الجيش الإسرائيلي خلال اشتباكات مع قوات الأمن بالقرب من بلدة قطنة في الضفة الغربية، شمال القدس، بحسب مسؤولين فلسطينيين.

أصيب يحيى طه (21 عاما)، برصاصة في رأسه اطلقها جنود اسرائيليين خلال مواجهة وتوفي لاحقا متأثرا بجراحه، قال وزارة الصحة الفلسطينية بتصريح.

مقتل “الشاب يحيى يسري طه (21 عاما) من قرية قطنة… بعد إصابته برصاصة في الرأس خلال مواجهات”، ورد بتصريح الوزارة، متطرقة الى منطقة تقع شمال غرب القدس.

وقال الجيش أنه يحقق في ظروف الحادث ولكن لم يتوفر لديه اي تعليق في الوقت الحالي.

واندلعت الإشتباكات بعد دخول قوة إسرائيلية كبيرة الى البلدة، غربي رام الله، في منتصف الليل، وفقا لموقع “واينت” الإسرائيلي. وورد أن خمسة فلسطينيين على الأقل اصيبوا خلال الحادث.

ويقول الفلسطينيون أن طه هو الفلسطيني رقم 100 الذي يقتل من قبل إسرائيل خلال التصعيد الاخير للعنف الذي بدأ في بداية شهر اكتوبر. وهذا العدد يتضمن المعتدين الفلسطينيين المقتولين برصاص قوات الأمن اثناء تنفيذهم هجمات.

وقتل أكثر من 20 إسرائيلي وأجنبي على يد فلسطينيين منذ الأول من اكتوبر.