انتقد الفرع الإسرائيلي لـ”رابطة مكافحة التشهير” الأحد نجل رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو بسبب ميم إنترنت  مثير للجدل قام بنشره على صفحته عبر موقع “فيسبوك” تضمن أفكارا معادية للسامية، في حين احتفل مناصرو تفوق العرق الأبيض باستخدامه للصورة.

ويظهر ميم الإنترنت رسما للميلياردير اليهودي جورج سوروس وشخصية شبيهة بالتصوير النازي ليهود العالم باعتبارهم زاوحف، وهما يتحكمان برئيس الوزراء الأسبق إيهود باراك واثنين من قادة التظاهرات الداعية إلى استقالة نتنياهو بسبب تهم فساد ضده.

وقالت رابطة مكافحة التشهير الأحد في تغريدة باللغة العبرية “إن الرسم الذي نشره يائير نتنياهو يحتوى على عناصر معادية للسامية بشكل صارخ”، وأضافت المنظمة “لا يجب التعامل باستخفاف مع المخاطر الكامنة في الخطاب المعادي للسامية”.

وقام القائد السابق لحركة “كو كلوس كلان”، ديفيد ديوك، ومعادون آخرون للسامية بنشر الكاريكاتير الذي نشره نتنياهو الجمعة.

ورحب أحد أبرز المواقع الإلكترونية المعادية للسامية، “ديلي ستورمر”، بنتنياهو الابن مشيدا به على استخدام الرسم.

في مقال تحت عنوان “نجل نتنياهو ينشر ميم رائع يحمّل فيه يهودا مسؤولية إسقاط والده اليهودي”، كتب الموقع إن “يائير نتنياهو هو صديق حقيقي”.

وأضاف الموقع “بعد ذلك سوف [كذا] بالدعوة إلى استخدام الغاز”.

وكتب ديوك، القائد السابق لحركة KKK، “أهلا بك إلى النادي يا يائير – مذهل للغاية، واو، حقا واو”، وشارك أيضا تقارير إعلامية تحدثت عن الميم.

في إسرائيل هاجم قادة سياسيون يائير نتنياهو على نشره للرسم الكاريكاتوري.

رئيس حزب “العمل” المعارض، آفي غباي، قال لإذاعة الجيش إن المنشور “تجاوز كل خط يمكن تصوره”، وأضاف إنه يوم “حزين جدا” لإسرائيل والشعب اليهودي عندما يقوم نجل رئيس الوزراء بنشر كاريكاتير يمّكن قائد “كو كلوس كلان” الإشادة به.

باراك، إحدى الشخصيات المستهدفة في الميم، تساءل عبر “تويتر” ما إذا كان يائير نتنياهو، الذي يحظى بخدمات سائق وحارس شخصي بتمويل من الدولة ويقيم في مقر الإقامة الرسمي لرئيس الوزراء، قد استوعب عقيدته في البيت.

نجل رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو في مقر إقامة رئيس الوزراء في 17 سبتبمر، 2013. (Marc Israel Sellem/Pool/Flash90)

نجل رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو في مقر إقامة رئيس الوزراء في 17 سبتبمر، 2013. (Marc Israel Sellem/Pool/Flash90)

وكتب باراك “هل  يتعلق الأمر بالوراثة أم بمرض نفسي عشوائي؟ لا يهم. على أي حال، علينا تمويل طبيب نفسي له، وليس حارسا شخصيا و سائق”.

ورد يائير نتنياهو على باراك بوصفه بالرجل الثمل الذي يحتاج إلى رعاية مخصصة للمسنين. في وقت سابق اتهم صحيفة “هآرتس” بمعاداة السامية بعد أن نشرت تقريرا عن الرسم الكاريكاتوري.

وأثار نتنياهو الابن (26 عاما) انتقادات لأسلوب حياته الرغيد على حساب دافعي الضرائب وبسبب منشوراته الفظة على مواقع التواصل الاجتماعي.

رئيس الوزراء الأسبق إيهود باراك يشارك في مؤتمر صحفي عقده حزب ’العمل’ الإسرائيلي، في تل أبيب، 29 يناير، 2017. (FLASH90)

رئيس الوزراء الأسبق إيهود باراك يشارك في مؤتمر صحفي عقده حزب ’العمل’ الإسرائيلي، في تل أبيب، 29 يناير، 2017. (FLASH90)

وتواجه عائلة نتنياهو سلسلة من تهم الفساد ضدها. ويخضع رئيس الوزراء للتحقيق حول علاقاته بشخصيات في عالم الإعلام والشركات الدولية وهوليوود. وتورط عدد من المقربين منه في تحقيق يتعلق بما يُشتبه بأنه تضارب مصالح في صفقة شراء غواصات ألمانية بقيمة 2 مليار دولار. وأعلن النائب العام عن نيته تقديم لائحة اتهام ضد زوجة رئيس الوزراء، سارة، بتهمة الاحتيال للاشتباه بقيامها بتضخيم النفقات في مقر إقامة رئيس الوزراء.

يائير نتنياهو، الذي تشير تقارير إلى أنه يلعب دورا رئيسيا في منصة والده حادة اللهجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تورط هو أيضا في عدد من الفضائح.

بحسب تقارير قام الميلياردير الأسترالي جيمس باكر بإغداق يائير بالهدايا التي تضمنت عطل طويلة في فنادق فاخرة في تل أبيب ونيويورك ومدينة أسبن في ولاية كولورادو، بالإضافة إلى استخدام الطائرة الخاصة به وعشرات البطاقات لحفلات لخطيبة باكر السابقة، المغنية ماريا كاري.

وتحاول الشرطة تحديد ما إذا كانت هذه الهدايا تشكل رشوة، بما أن باكر يسعى بحسب تقارير إلى الحصول على مكانة إقامة إسرائيلية لأغراض ضريبية.

رئيس الوزراء من جهته نفى ارتكابه أي مخالفة، واصفا الاتهامات ضده بأنها حملة تشهير ضده وضد عائلته من قبل الإعلام المعادي له، رافضا دعوات متزايدة له تطالبه بالتنحي عن منصبه.

في مستهل الجلسة الأسبوعية للمجلس الوزراي الأحد في مكتبه في القدس، رفض نتنياهو الرد على أسئلة متعلقة بمنشورات نجله على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلا “هذا ليس بمؤتمر صحفي”.