يتم التحقيق مع ضابط رفيع المستوى في سلاح المدفعية في الجيش الإسرائيلي بتهمة التحرش الجنسي وسط مزاعم بأنه طلب من جنديات إرسال صور عارية لهن وقام بإرسال صور له وهو يمارس علاقات جنسية مع ضابطة.

وتجري الشرطة العسكرية تحقيقا في القضية، وفقا لما ذكرته إذاعة الجيش الأربعاء، وطُلب من الجنود في وحدة الضابط بالإدلاء بشهاداتهم. الضابط، وهو رائد في وحدة نخبة، مسؤول عن جميع الدورات والتدريبات العسكرية في الوحدة.

ويُزعم بأن الضابط قام بإرسال صور له وهو يمارس علاقات جنسية مع ضابطة، وطلب من مرؤوساته إرسال صور إليه، عبر تطبيق “واتس آب” للمراسلة.

وقالت الإذاعة في تقريرها بأن الضابط، الذي يتمتع بسمعة جيدة في الوحدة، استُبعد عن عمله وتم إستبداله مؤقتا.

وقالت وحدة المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي: “نجري تحقيقا عسكريا وسيتم عرض نتائجه على المحامي العام العسكري”.