دافع رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس مساء الثلاثاء عن الطابع “العالمي” لحق اللجوء والذي يمنع اختيار اللاجئين “على اساس انتمائهم الديني”، وذلك ردا على ابداء رئيسي بلديتين فرنسيتين استعدادهما لاستضافة لاجئين شرط ان يكونوا مسيحيين.

وقال فالس في كلمة القاها في كنيس الناصرة في باريس قبل ايام من حلول رأس السنة اليهودية ان استضافة اللاجئين يجب ان تتم “بالطبع وفقا لقواعد وبتنظيم جدي” ولكن “لا يمكن انتقاء (اللاجئين) على اساس انتمائهم الديني”.

وشدد رئيس الوزراء الفرنسي على ان “حق اللجوء هو حق عالمي”.

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اعلن الاثنين استعداد فرنسا لاستقبال 24 الف لاجئ خلال سنتين في مساهمة من بلاده للمساعدة في مواجهة ازمة تدفق اللاجئين على اوروبا.

وفي اليوم نفسه عرض رئيسا بلديتين فرنسيتين من اليمين استقبال لاجئين في مدينتيهما شرط ان يكونوا من المسيحيين، وتطرق احدهما الى الخوف من “الارهاب” لتبرير هذا الخيار.

وكان رئيس الحكومة المجرية فيكتور اوربان اعتبر في اوائل اشهر الماضي ان هذا التدفق الكبير للاجئين الى اوروبا وهم “من المسلمين في غالبيتهم” يشكل تهديدا لهوية اوروبا المسيحية.