وصل رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية جوزيف دانفورد إلى إسرائيل الإثنين للقاء مسؤولين إسرائيليين  وإجراء محادثات معهم من المتوقع أن تركّز على الوضع في سوريا، وكذلك الحرب ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).

خلال الزيارة، وهي الثالثة لدانفورد في هذذا المنصب، سيلتقي برئيس الوزراء بينيامين نتنياهو ووزير الدفاع أفيغدور ليبرمان ورئيس هيئة الأركان العامة الإسرائيلي غادي آيزنكوت وضباط عسكريين آخرين، وفقا لما أعلنه الجيش الإسرائيلي.

وحطت طائرة دانفورد في مطار بن غوريون الدولي، القريب من تل أبيب، بعد ظهر الإثنين.

وكان في إستقباله في المطار الميجر جنرال ميكي إدلشتين، الملحق العسكري الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة. ووصل الجنرال الأمريكي برفقة زوجته إيلين. خلال زيارتهما سيحل الزوجان ضيفين على آيزنكوت، بحسب الجيش.

وسيكون في إستقبال دانفورد صباح الثلاثاء في مقر الجيش في تل أبيب حرس شرفي، قبل أن يبدأ اجتماعاته الرسمية مع آيزنكوت وليبرمان ونتنياهو.

من بين المواضيع التي من المتوقع أن يناقشها دانفورد مع المسؤولين الإسرائيليين القتال في سيناء، حيث يخوض الجيش المصري حربا دامية مع التنظيم التابع لداعش في شبه الجزيرة المصرية، بالإضافة إلى الوضع في سوريا، وبالتحديد الأسلحة الكيميائية التي يُعتقد أنها بحوزة الرئيس السوري بشار الأسد، ومحاولات الحكومة الإيرانية نقل أسلحة متطورة عبر سوريا إلى منظمة حزب الله.

يوم الأربعاء الماضي، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الحرب ضد داعش هي جزء رئيسي في صنع السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. ترامب تحدث قبيل اجتماعه برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في البيت الأبيض.

في حين أن الزيارة إلى إسرائيل هي زيارة دانفورد الثالثة على الأقل في منصبه الحالي، لكنها المرة الرابعة التي يلتقي فيها بآيزنكوت، الذي سافر إلى الولايات المتحدة في شهر أغسطس الماضي.

هذا الأسبوع، حلق طيارون أمريكيون وإسرائيليون معا في تمرين مشترك فوق وادي عربة جنوبي إسرائيل، بحسب الجيش.

يوم الأحد أيضا، إنطلقت في الأردن مناورات “ألأسد المتأهب” التي تستمر حتى 18 مايو الحالي بمشاركة أكثر من سبعة الاف عسكري من أكثر من 20 دولة، من ضمنها الولايات المتحدة، وتتخللها عمليات حول “مكافحة الإرهاب” وتعزيز “أمن الحدود” و”عمليات البحث والإنقاذ”.

خلال الزيارة التي قام بها آيزنكوت في أغسطس، منح دانفورد لرئيس هيئة الأركان الإسرائيلي وسام الإستحقاق الأمريكي، وهي ميدالية يمنحها الجيش الأمريكي لمسؤولين عسكريين وساسة أجانب الذين “تميزوا من خلال سلوكات جديرة بالتقدير وإستثنائية في أداء خدمات متميزة”.

المرة الأخيرة التي زار فيها رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية إسرائيل كانت في مارس 2016، حيث إلتقى في حينها بآيزنكوت ووزير الدفاع حينذاك موشيه يعالون.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برس.