قال رئيس مولدافيا أن بلاده “ستنظر بجدية بالغة” في نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، وفقا لمتحاورين يهود التقوا به.

التقى إيغور دودون الأسبوع الماضي مع قادة الكونغرس اليهودي الأوروبي الأورو-آسيوي فيما يتعلق بزيارته في وقت سابق من هذا الشهر إلى إسرائيل، حسبما ذكر موقع أخبار “نيوزميكر”.

نقلت الولايات المتحدة سفارتها إلى القدس في شهر مايو، وكان الإتحاد الأوروبي والدول العربية من بين أشد منتقدي هذه الخطوة، التي قالوا إنها قد تكون ضارة لمحاولات التوصل إلى اتفاق سلام دائم بين إسرائيل والفلسطينيين، الذين يعتبرون شرق المدينة عاصمتهم المستقبلية.

يأتي الإعلان عن اعتزام مولدافيا النظر في هذه الخطوة وسط توترات متصاعدة بين مولدافيا والإتحاد الأوروبي، والذي سعى البلد غير الساحلي المتاخم لرومانيا إلى دخوله.

وفي الشهر الماضي، حذر البرلمان الأوروبي حكومة مولدافيا من أنه سينهي برنامج الإعفاء من التأشيرة بينه وبين مولدافيا ما لم يتم اتخاذ خطوات إضافية لمكافحة الفساد.

استقبلت مولدافيا، إحدى أفقر بلدان أوروبا، زيارة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي بعارض بشدة الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية في القدس.

شمل دودون في مقابلة مع الموقع الإخباري “إيف” زيارة الرئيس التركي كواحدة من أهم ثلاث إنجازات في السياسة الخارجية لحكومته.

وزار دودون إسرائيل في منتصف شهر ديسمبر في أول زيارة له إلى البلاد، واستضافه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس رؤوفين ريفلين.