قال رئيس موظفي الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، راينس بريبوس، أن ترامب سوف “يعلق” الهجرة من دول “يحدث فيها إرهاب منتظم”.

خلال برنامج “ستايت اوف ذا يونيون” عبر قناة CNN، سأل المراسل جايك تابر هل ستكون سياسة ادارة ترامب هي أن “الخوف من المسلمين منطقي”، كما كتب اختيار ترامب لمنصب مستشار الامن القومي، الجنرال مايكل فلين، على التويتر في شهر فبراير. ورد بريبوس أن كلمات فلين “ليست تصريح عام للجميع”، وأكد أن “هناك أعضاء متطرفين في تلك الديانة الذين يجب التعامل معهم”.

وقال بريبوس أن سياسة ترامب ستكون “حيث يوجد ارهاب منتظم، حيث يوجد دول تأوي وتدرب ارهابيين، سوف نعلق الهجرة بشكل مؤقت من تلك الدولة أو المنطقة حتى وضع نظام تدقيق أفضل”.

وردا على ضغط تابر – الذي قال أنه بينما “الخوف من الإسلاميين المتطرفين منطقي”، فلين أكد أن “الخوف من [جميع] المسلمين منطقي” – قال بريبوس أن “هناك بعض الأشخاص داخل تلك المنطقة الذين نخافهم”، ولكن ادارة ترامب لا “تؤمن بالإختبارات الدينية” أو “الحكم العام على ديانة بأكملها”.

وقال أنه بدلا عن ذلك، سوف تحاول الإدارة “تحديد المشاكل والتعليق المؤقت لتلك المناطق – من الدخول الى الولايات المتحدة حتى وجود نظام تدقيق افضل”.

وخلال حملته الإنتخابية، نادى ترامب الى “توقيف كامل وشامل لدخول المسلمين الى الولايات المتحدة حتى تمكن ممثلين دولتنا بفهم ما يحدث”، ما أثار انتقادات واسعة، ومن ضمن ذلك من قبل مشرعين أمريكيين من كلا الحزبين.

وفي أعقاب انتخابه، حاول ترامب التراجع عن بعض ملاحظاته بخصوص المسلمين، وورد أن طاقم حملته تواصل مع عدة دول عربية، طالبين منهم تجاهل خطابات ترامب المعادية للمسلمين خلال حملته للرئاسة.

وفي الأيام التالية لإنتخاب ترامب، اختفت ملاحظاته بأنه سوف يمنع دخول المسلمين من موقعه بشكل مؤقت، ولكنها ظهرت من جديد بوقت لاحق، بما وصفه ناطق بإسمه كخطأ محوسب، نافيا التكهنات بأن ترامب سوف يتبنى نبرة وسياسات أكثر اعتدالا اتجاه المسلمين بعد توليه الرئاسة.