اتهم رئيس مجلس النواب الاميركي جون باينر الاحد البيت الابيض ب”العداوة” لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي اثار الخطاب الذي من المقرر ان يلقيه امام الكونغرس غضب البيت الابيض.

ودافع باينر عن قراره دعوة نتانياهو لالقاء كلمة حول برنامج ايران النووي امام الكونغرس الشهر المقبل، في انتهاك للبروتوكول الدبلوماسي الذي يقضي بان الرئيس الاميركي باراك اوباما هو الذي يجب ان يوجه تلك الدعوة لنتانياهو.

وقال باينر انه يشعر انه من المهم الالتفاف على “تدخل” البيت الابيض وسط الجدل حول تخفيف العقوبات ام لا على طهران.

وقال باينر في اشارة الى قراره دعوة نتانياهو “لقد اردت ضمان عدم التدخل”.

وصرح لشبكة فوكس نيوز الاحد “ليس سرا هنا في واشنطن العداوة التي يكنها البيت الابيض الحالي لرئيس الوزراء نتانياهو .. وبصراحة لم اشأ أن اسمح لهم بالتدخل”.

واضاف “انها رسالة مهمة يجب على الشعب الاميركي ان يسمعها .. وانا مسرور انه قادم واتطلع الى ما سيقوله”.

ورفض اوباما لقاء نتانياهو اثناء زيارته واشنطن الشهر المقبل، وقال ان البروتوكول الدبلوماسي يمنعه من ذلك لان نتانياهو مرشح للانتخابات التي ستجري في بلاده في 17 اذار/مارس.

ومن المعروف ان العلاقة بين الرجلين فاترة وتوترت بشكل خاص نتيجة الخلاف على دعوة نتانياهو الى واشنطن.

وتسعى مجموعة 5+1 — بريطانيا، الصين، فرنسا، روسيا، الولايات المتحدة والمانيا — الى التوصل الى حل شامل مع ايران يمنعها من تطوير اسلحة نووية مقابل تخفيف العقوبات عنها.