دعا رئيس مجلس النواب الاميركي الثلاثاء الى تعليق استقبال لاجئين سوريين خشية ان يتسلل بينهم جهاديون وذلك بعد الاعتداءات الدامية التي ضربت باريس الجمعة.

وصرح بول راين في مؤتمر صحافي في الكابيتول “بلدنا مضياف دائما لكن لا يمكننا ان نسمح لارهابيين باستغلال تعاطفنا. وفي الوقت الحالي الوقاية خير من العلاج”.

وتابع “من الافضل واكثر حذرا براينا ان يتم تعليق هذا الجانب تحديدا من برنامج اللاجئين بحيث يتم التاكد من عدم تمكن ارهابيين من التسلل بين اللاجئين”.

وتاتي دعوة بول راين بعدما عبر نصف حكام الولايات الفدرالية وبينهم ديموقراطي واحد للرئيس الاميركي باراك اوباما عن رفضهم استقبال لاجئين سوريين.

وفي الوقت الذي لا يتمتع حكام الولايات بصلاحيات في ما يتعلق باللاجئين الا ان الكونغرس حيث يتمتع الجمهوريون بالغالبية يمكن ان يصوت على قانون يفرض قيودا على قدرة السلطة التنفيذية على منح تاشيرات دخول الى لاجئين سوريين.

وكان اوباما اعلن في ايلول/سبتمبر ان بلاده تريد استقبال حتى عشرة الاف لاجئ بحلول ايلول/سبتمبر 2016 في مقابل 1800 فقط منذ العام 2011. والعملية طويلة جدا فالولايات المتحدة تتحقق من ماضي وسوابق كل شخص يطلب اللجوء.