كرر رئيس تشيكيا ميلوس زيمان في رسالته بمناسبة عيد الميلاد التي بثت الاثنين رفضه استقبال مهاجرين مسلمين في بلاده، مهاجما ادارة الاتحاد الاوروبي التي وصفها بانها “عاجزة وبيروقراطية”.

وقال زيمان في رسالته التي بثتها قنوات التلفزة ان “استقبال مهاجرين مسلمين يصعب دمجهم على اراضينا يعني توفير تربة خصبة (لتنفيذ) هجمات ارهابية محتملة”.

واضاف زيمان الذي انتخب بداية 2013، “لم يعد احد تقريبا يشكك اليوم في وجود علاقة بين موجة الهجرة والهجمات الارهابية. لذا فانني اعارض فكرة ان من الصواب ان نستقبل على اراضينا خلال السنتين المقبلتين نحو 6200 مهاجر وفق ما يسمى قاعدة طوعية، علما بانه تشبه تقريبا الحصص الملزمة”.

وقال رئيس تشيكيا انه يؤيد في المقابل “تقديم المساعدات الى المهاجرين في بلادهم الاصلية او في بلاد مجاورة” كمثل تقديم مساعدات الى ايطاليا واليونان اللتين “تواجهان موجة الهجرة”.

وهاجم زيمان “الادارة الحالية للاتحاد الاوروبي” وقال ان “الجزء الاكبر من خطأ (بريكست) يقع على عاتق الادارة الحالية للاتحاد الاوروبي العاجزة تماما والبيروقراطية والمسؤولة عن ابتعاد المواطنين من مؤسسات الاتحاد الاوروبي وغير القادرة حتى عن القيام بمهمتها الاساسية القاضية بحماية الحدود الخارجية للاتحاد”.