اكد رئيس بلدية لندن الجديد العمالي صادق خان الاربعاء انه ليس “قائدا مسلما ولا هو متحدث باسم المسلمين” مؤكدا انه يتكلم باسم جميع اللندنيين.

وقال خلال تصريح صحافي في مقر بلدية لندن “ما اظهرته انتخابات الخميس هو انه من الممكن ان يكون شخص ما مسلما وغربيا. القيم الغربية تتوافق مع الاسلام”.

واضاف “لكن فلنكن واضحين: لست قائدا مسلما او متحدثا باسم المسلمين. انا رئيس بلدية لندن” واتحدث بصفتي هذه “باسم كل اللندنيين”.

وبخصوص الاستفتاء حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الاوروبي المرتقب في 23 حزيران/يونيو قال صادق خان الذي قدم نفسه على انه “رئيس البلدية الاكثر تشجيعا للاعمال الذي شهدته المدينة”، انه من “المهم للندن ان تبقى ضمن الاتحاد الاوروبي”.

واكد ان حوالى نصف مليون وظيفة “تعتمد بشكل مباشر” على الانتماء للاتحاد الاوروبي.

واضاف “سيكون هذا الموضوع الاكثر اهمية للمدينة في الاسابيع المقبلة” مشيرا الى انه يعتزم ان يقوم بحملة من اجل بقاء البلاد ضمن الاتحاد الاوروبي حتى الى جانب رئيس الوزراء المحافظ ديفيد كاميرون “لان هذا اكثر اهمية من الاحزاب السياسية”.

وصادق خان الذي اعلن عزمه العمل مع “رؤساء بلديات العالم” كشف ايضا ان رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو التي جاءت الثلاثاء لتهنئته قالت ممازحة انها مستعدة “لفرش السجاد الاحمر لشركات لندن” في حال خروج بريطانيا من الاتحاد.

وعبر اخيرا عن رايه بالانتخابات الرئاسية الاميركية قائلا ان “سياسة هيلاري كلينتون مماثلة جدا للسياسة” التي ينتهجها وانه “لا يمكنه ان يتصور قائدا افضل” للولايات المتحدة غير المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون.