مع توقع تحول السماء المشرقة إلى عاصفة ثلجية قوية، أمر رئيس بدلية القدس يوم الإثنين بإغلاق الطرق قبل ساعات من تساقط الثلوج المتوقع في المدينة يوم الأربعاء.

وقال نير بركان أن الطرق المؤدية من وإلى العاصمة سيتم إغلاقها أمام حركة السير لمنع تكرار ما حدث خلال العاصفة القوية في عام 2013، عندما حوصرت مئات المركبات في الطرق السريعة الرئيسية.

وقال بركات لإذاعة اسرائيل، ان كاسحات الثلج جاهزة لإخلاء الشوارع، التي سوف يتم فتحها من جديد بعد ذلك.

على عكس السماء الصافية والشمس المشعة يوم الإثنين، يتوقع مكتب الأرصاد الجوية الإسرائيلية عواصف في شمال ومركز البلاد، مع رياح قوية، عواصف رملية واحتمال كبير لفيضانات مفاجئة في جنوب البلاد.

متوقع هبوط الثلج في الشمال وفي القدس والتلال المحيطة بها في يوم الأربعاء وحتى الخميس.

يتوقع البعض حتى 62 سم من الثلج في المرتفعات في شمال البلاد، أو في كتلة المستوطنات “عتصيون” المرتفعة، جنوبي القدس.

العاصفة الثلجية ستكون أول عاصفة جدية في القدس منذ مرور العاصمة بأقسى عواصف مسجلة في شهر ديسمبر 2013. خلال تلك العاصفة، انقطعت العاصمة والمناطق المجاورة لمدة أيام، مع انقطاع الكهرباء في عدة أماكن. تم نشر مراكب مدرعة خاصة بالجيش لإنقاذ السائقين العالقين في الشوارع، بينما حاولت السلطات التعامل مع حجم الأضرار.

بدأت السلطات البلدية في القدس يوم الأحد بتشذيب الأغصان الخطرة من الأشجار في الأماكن العامة، بالإضافة إلى تفحص الشوارع للعثور على نقاط اشكالية، وفقا لموقع “والا”.

أيضا يتم مراجعة مباني غير ثابتة. واتخذت البلدية إجراءات مع خدمات جر السيارات لإخلاء سيارات عالقة بسرعة لتجنب سد الشوارع.

كل من رجال الإطفاء وسلطة المياه بحالة تأهب عالية للتعامل مع حالات الطوارئ، أو فيضانات في الأماكن المنخفضة حيث متوقع تجمع الأمطار فيها.