أمر رئيس بلدية أشدود، يحيئيل لاسري، يوم الخميس بسلسلة أجراءات أمنية، يبدو أنها تستهدف العمال العرب في جزء منها.

وأمر يحيئيل بتفتيش أمني للعمال في مواقع البناء وطالب المقاولين بإعادة النظر في وثائق العمال، وفقا لما ذكره موقع “واينت”. وقرر أيضا وضع رجال أمن في رياض الإطفال القريبة من مواقع البناء وزيادة دوريات الأمن في المدينة بسماعدة الأهالي.

تجدر الإشارة إلى أن قطاع البناء في إسرائيل يعتمد بشكل كبير على العمال العرب.

وجاءت توجيهات لاسري وسط إنتقادات شديدة وجهها سياسيون في إسرائيل في أعقاب إعلان رئيس بلدية أشكلون، إيتمار شمعوني، بأنه سيوقف أعمال بناء الملاجئ في المدارس، لمنع العمال العرب من دخول هذه المباني بسبب مخاوف أمنية بعد أن قتل فلسطينينان خمسة أشخاص في كنيس في القدس يوم الثلاثاء.

وإنتقد رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو شمعوني على هذه الخطوة، وهددت المنظمات الحقوقية العربية بمقاضاته.