أشاد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء بالتعاون العسكري بقيمة مليارات الدولارات مع اذربيجان كمثال ايجابي للتعايش اليهودي الإسلامي.

“اسرائيل هي الدولة اليهودية واذربيجان هي دولة إسلامية مع أغلبية مسلمة كبيرة”، قال نتنياهو بعد لقائه بالرئيس الاذربيجاني الهام علييف. “هنا لدينا مثال لمسلمين ويهود يعملون سوية لتأمين مستقبل أفضل لكلينا”.

ودولة اذربيجان ذات الأغلبية الإسلامية، هي دولة علمانية أقامت علاقات دافئة مع إسرائيل، وهي إحدى شركاء اسرائيل التجاريين الأساسيين، والتي تشتري أنظمة الأسلحة، وتوفر الدولة اليهودية بجزء كبير من نفطها.

“العالم يشهد الكثير من التعصب، هذا مثال للصورة التي يجب على العلاقة اليهودية الإسلامية أن تكون عليها في كل مكان”، قال نتنياهو في الجزء الأول من زيارته التاريخية ليومين في دول ذات اغلبية اسلامية بمحاولة لتطوير العلاقات الأمنية، الإقتصادية، والدبلوماسية.

وأشار نتنياهو في ملاحظاته إلى التعاون المتنامي بين البلدين في مجالات الطاقة، الزراعة، التكنولوجيا والتعليم. وفي مؤتمر صحفي، قال علييف أن باكو اشترت اسلحة اسرائيلية بقيمة حوالي 5 مليار دولار خلال السنوات.

“نحن نتعاون بشكل فعال في مجال الصناعات الدفاعية. هذا التعاون مستمر منذ سنوات عديدة”، قال علييف لصحفيين اسرائيليين واذربيجانيين في قصر زاغولبا.

“لنقدم رقم يمثل مدى اتساع هذا التعاون. حتى الآن، تصل العقود بين الشركات الاذربيجانية والإسرائيلية بالنسبة لشراء المعدات الدفاعية حوالي 5 مليار دولار. أو بشكل اكثر دقيق، 4.85 مليار دولار”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي برئيس اذربيجان الهام علييف في قصر زاغولبا في باكو، 13 ديسمبر 2016 (Haim Zach/GPO)

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي برئيس اذربيجان الهام علييف في قصر زاغولبا في باكو، 13 ديسمبر 2016 (Haim Zach/GPO)

وبالرغم من أن معظم العقود العسكرية قد نفذت، قال علييف أن هناك مجال لتعزيز الشراكة مع اسرائيل.

وقال مسؤولان اسرائيليان رفيعان أنهما تفاجئا من اختيار اذربيجان كشف أرقام دقيقة تفصل اتفاقيات الدفاع مع اسرائيل.

وفي وقت سابق من العام، ادعت قوات أرمنية أن باكو نشرت طائرات بدون طيار من صناعة اسرائيلية في معركة ضدهم خلال الحرب الجارية حول منطقة مرتفعات قرة باغ المتنازع عليها.

ووفقا للتقارير، باكو معنية بشراء نظام القبة الحديدية الإسرائيلي للدفاع الصاروخي، وعلى الأرجح تباحث هذه الصفقة خلال زيارة نتنياهو.

“نحن راضون عن مستوى التعاون”، قال علييف لصحفيين.

وحوالي 98% من مواطني اذربيجان العشرة مليون هم مسلمون، الغالبية العظمى منهم من الشيعة، بالإضافة إلى اقلية يهودية صغيرة تصل حوالي إلى 20,000 نسمة.

سيقوم نتنياهو بوضع إكليل على “طريق الشهداء”، نصب تذكاري للأذربيجانيين الذين قُتلوا بيد السوفييت خلال المجزرة التي ارتُكبت في شهر يناير في عام 1990 وخلال “حرب مرتفعات قرة باغ”، التي استمرت من عام 1988 وحتى 1994. وسيزور بعدها المجمع التعليمي اليهودي “أور أفنير”، الذي تديره حركة “حاباد”، حيث من المقرر أن يلتقي هناك بممثلين عن الجالية اليهودية في أذربيجان.

وسيتوجه نتنياهو وبعثته إلى كازخستان يوم الأربعاء لإجراء محادثات مع مسؤولين معنيين بالخبرة الإسرائيلية في مكافحة الإرهاب وبإقامة علاقات تجارية مع مجال التقنيات العالية الإسرائيلي، وهي وسيلة لإدخال التعددية على اقتصاد البلاد، الذي يسود فيه حاليا تصدير الهيدروكربونات.