تدخل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بشكل شخصي لمنع مدير مكتب قناة الجزيرة في القدس من المشاركة في مؤتمر حكومي حول حرية الصحافة يدرس حالة شبكة الجزيرة.

وحظر مدير المكتب وليد عمري من المشاركة في المؤتمر الذي عنوانه “حدود حرية التعبير: بين الامن القومي وحرية الصحافة – الجزيرة كحالة للدراسة”، يأتي شهرا بعد تهديد نتنياهو اغلاق مكاتل الوكالة القطرية في اسرائيل.

واثارت الخطوة انتقادات من قبل اتحاد الصحافة الاجنبية، الذي قال انه “قلق جدا” من القرار، واضاف انه “يثير اسئلة جدية حول التزام الحكومة بحرية الصحافة”.

وقال الاتحاد ان القرار ايضا “جزء من تيار مقلق ومتنامي بالتحريض ضد الاعلام من قبل رئيس الوزراء”.

مكاتب الجزيرة في القدس، 31 يوليو 2017 (AFP Photo/Ahmad Gharabli)

مكاتب الجزيرة في القدس، 31 يوليو 2017 (AFP Photo/Ahmad Gharabli)

“قمع المنتقدين واغلاق القنوات هي خطوات تنسب للدكتاتوريات، وليس الديمقراطية. رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يحب التباهي بأن اسرائيل هي الدمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط. نحن ننادي الحكومة للحفاظ على المبادئ الذي يروج لها بافتخار”، قال الاتحاد في بيان يوم الخميس.

واكد المكتب ان نتانياهو كرر مرة اخرى اعتزامه اغلاق مكتب القناة في اسرائيل، مطالبا ب “اتخاذ اجراءات قانونية لمنع منح اعتماد لجميع صحافيي الجزيرة العاملين في اسرائيل واغلاق مكاتبها في اسرائيل”.

وهدد المكتب الاعلامي الحكومي في الشهر الماضي بسحب اعتماد صحافي في الجزيرة بعد ظهور مقابلة اجراها عام 2016 عبر فيها عن الدعم لل”مقاومة” الفلسطينية.

وتم السماح للصحفي، الياس كرام” بالحفاظ على بطاقته الصحفية بعد تحقيق وجلسة قال فيها انه يدين اي استخدام للعنف.

صحافي الجزيرة الياس كرام (Courtesy)

صحافي الجزيرة الياس كرام (Courtesy)

وعبر رئيس الوزراء الإسرائيلي في أواخر تموز/يوليو عن رغبته اقفال مكاتب قناة الجزيرة المتهمة بتأجيج التوتر في محيط الأماكن المقدسة في القدس.

وجاءت ملاحظات نتنياهو أثناء تصعيد التوترات حول بوابات كشف المعادن التي وضعتها اسرائيل عند مداخل الحرم القدسي في اعقاب هجوم 14 يوليو، حيث قام ثلاثة عرب بقتل شرطيين بواسطة اسلحة تم تهريبها داخل الحرم. وتم إزالة الإجراءات الأمنية الجديدة لاحقا.

ودانت الجزيرة حينها ما وصفته بـ”الاتهامات العشوائية والتصريحات العدائية”. وقالت الشبكة أنها سوف “تتخذ جميع الإجراءات القانونية الضرورية في حال يتم تنفيذ التهديد”، قائلة ان تغطيتها مهنية وموضوعية.

وفي 6 اغسطس، أصدر وزير الإتصالات ايوب قرا بدوره تصريحات قال فيها أنه سوف يتخذ خطوات لإغلاق مكاتب الجزيرة في اسرائيل.

وفي وقت لاحق من الشهر، حذرت وزارة الخارجية نتنياهو من اغلاق مكاتب الجزيرة في اسرائيل قائلة ان هذه الخطوة قد تضر بصورة الدولة اليهودية في جميع انحاء العالم.

وحذرت وزارة الخارجية ايضا من ان اغلاق الجزيرة يمكن ان يوفر مواد اضافية لنقاد اسرائيل الدوليين، وان يتم النظر الى البلاد على انها احدى الدول ذات حرية الصحافة المحدودة.