أصدر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو السبت أوامر بإستدعاء عدد كبير من قوات شرطة حرس الحدود في محاولة لمواجهة الموجة المستمرة من الإضطرابات والعنف في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، التي شهدت أسبوعا من الهجمات شبه اليومية ضد الإسرائيليين.

وقال مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الأحد أن رئيس الوزراء “صادق على إستدعاء 13 سرية تابعة لشرطة حرس الحدود، بالإضافة إلى الثلاث التي تم إستدعاؤها”.

الوحداث الثلاث التي تم إستدعاؤها في وقت سابق هي من عناصر إحتياط شرطة حرس الحدود التي سيتم نشر معظمهم في داخل ومحيط مدينة القدس إعتبارا من يوم الأحد، بحسب ما ذكر موقع “واينت”.

وقد يصل العدد الإجمالي للعناصر التي تم إستدعاؤها إلى 1,200-1,300.

ووصف البيان الصادر عن مكتب رئيس الوزراء إستدعاء القوات بأنه “تدبير رادع ووقائي أساسي”.

وقال نتنياهو، بحسب البيان، “أمرت بإستدعاء سريات تابعة لحرس الحدود من أجل إستعادة الأمن والنظام في القدس والبلاد. سنواصل فعل كل ما هو ضروري” .

بالإضافة إلى العاصمة، سيتم نشر عناصر الإحتياط أيضا على طول الطرق السريعة، بعد أن تم رشق مركبات مارة على طريق 6 خارج كفار سابا بالحجارة من قبل سكان مدينة قلقيلية الفلسطينية القريبة في وقت سابق من الأسبوع.

وسيتم تعزيز وجود الشرطة أيضا في المدن المختلطة التي شهدت مواجهات بين السكان العرب والشرطة وسط التوترات الشديدة في الأيام الأخيرة.

الأحد، سيعقد نتنياهو مشاورات حول ما وُصف بـ”التحريض الفلسطيني”، وهو ما تقول إسرائيل أنه السبب الرئيسي في موجة الهجمات المتواصلة ضد الإسرائيليين.

وتزعم حركات مثل فتح وحماس والحركة الإسلامية وغيرها بأن إسرائيل تعتزم السماح بصلاة اليهود في الحرم القدسي، على الرغم من نفي نتنياهو ومسؤولين آخرين لذلك.

يوم الجمعة، قال نتنياهو لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأنه يتوقع من السلطة الفلسطينية وقف التحريض ضد إسرائيل. بحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء، قال كيري أن الولايات المتحدة تدرك أن إسرائيل لا تسعى إلى تغيير الوضع الراهن في الحرم القدسي. في بيان له، قال مكتب كيري أنه يجب الحفاظ على الوضع الراهن في الموقع “بالقول والفعل”.