زار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الإثنين ضابط الشرطة الذي اصيب خلال تبادل النار مع منفذ هجوم في القدس، وشكره لـ”منع وقوع مأساة”.

وقتل المسلح من القدس الشرقية شخصين عندما أطلق النار على مارين ومنتظرين في محطة القطار الخفيف بالقرب من تلة الذخيرة في العاصمة صباح يوم الأحد. وقتلت ليفانا مليحي (60 عاما)، موظفة في الكنيست متقاعدة، والشرطي يوسف كيرما (29 عاما)، وأصيب ستة أشخاص آخرين قبل توقيف المسلح على يد وحدة الشرطة الخاصة “يسام”.

وخلال للقاء مع الشرطي يوم الإثنين، أشاد نتنياهو بالوحدة، التي قال انها منعت المنفذ من قتل اشخاص آخرين.

“الوحدة تعتبر مفتاحا لإحباط العمليات الإرهابية وهذا ما حدث بالضبط – لقد أحبطتم وقوع مأساة أكبر”، قال.

وبعد اللقاء، قال نتنياهو: “ليس هناك أي شيء أكثر تأثيرا وانفعالا من أفراد شرطتنا وأبطالنا. الشرطي الذي التقيته هنا هو قادم جديد إلى إسرائيل وهو يفكر بشيء واحد فقط – كيف يتسنى له العودة بسرعة إلى وحدته ومواصلة خدمة الشعب الإسرائيلي”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال زيارة للإسرائيليين المصابين في هجوم يوم الاحد في القدس، 10 اكتوبر 2016 (Haim Zach/GPO)

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال زيارة للإسرائيليين المصابين في هجوم يوم الاحد في القدس، 10 اكتوبر 2016 (Haim Zach/GPO)

وقال مفوض شرطة القدس يورام هاليفي أن انتشار الشرطة في المدينة منع وقوع هجوم اكثر مأساوية. وكان لدى القاتل، الذي ورد انه استخدم سلاح من طراز “ام 16” صادر عن الجيش الإسرائيلي “ذخائر كثيرا جدا”، قال، وكان متوجها نحو مركز المدينة، حيث “كان سيقتل المزيد من الاشخاص”.

وعملت مليحي في الكنيست لأكثر من 30 عاما، حتى تقاعدها عام 2010، قال الناطق باسم البرلمان في بيان. “العمال المخضرمون يذكرون امرأة لطيفة جدا، كان يحبها الجميع، مخلصة ومتواضعة”، ورد في البيان.

وقُتل كيرما المتزوج حديثا، والذي قُلد بوسام شرف بعد مساهمته في توقيف هجوم في ديسمبر 2015، خلال تبادل النيران اثناء محاولته مهاجمة المنفذ. “طارد الارهابي بشجاعة من أجل تحييده ومنع وقوع أذية إضافية للمارين”، ورد في بيان صادر عن الشرطة.

ليفانا مليحي، 60 عاما، من سكان القدس، من اليسار، والرقيب أول يوسق كيرما، 29 عاما، اللذان قُتلا في هجوم إطلاق نار في القدس، 9 أكتوبر، 2016. (Police spokesperson)

ليفانا مليحي، 60 عاما، من سكان القدس، من اليسار، والرقيب أول يوسق كيرما، 29 عاما، اللذان قُتلا في هجوم إطلاق نار في القدس، 9 أكتوبر، 2016. (Police spokesperson)

وحث نتنياهو يوم الإثنين أيضا الإسرائيليين على البقاء حذرين في اعقاب الهجوم، محذرا من تصعيد الهجمات خلال فترة الأعياد اليهودية الجارية.

ومتحدثا في حفل صغير في مكتب رئيس الوزراء قبل صيام يوم الغفران وعيد الـ”سوكوت”، قدم نتنياهو تعازيه لعائلات ضحايا هجوم اطلاق النار.

“نعلم أن في هذه الفترة بالذات يحاول مشعلو الإرهاب والمحرضون على أشكالهم أن يشعلوا النيران”، قال. “يجب على جميع المواطنين أن يأخذوا اليقظة، لا سيما قوات الأمن التي تعمل ليلا ونهارا من أجل حمايتنا ويشكل أفرادها السد المنيع الذي يقف بين هؤلاء القتلة والمواطنين الإسرائيليين”.

ويبدأ يوم الغفران مساء الثلاثاء ويبدأ عيد الـ”سوكوت” الذي يستمر لأسبوع يوم الأحد القريب. ويتوقع زيارة عشرات آلاف اليهود للقدس خلال عيد السوكوت.