يدرس رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تشريعا من شأنه وضع أحكام دنيا إلزامية ضد مشتبه بهم بإلقاء حجارة وزجاجات حارقة.

بحسب تقرير في القناة الثانية، سيطرح رئيس الوزراء التشريع في جلسة طارئة للحكومة مساء الثلاثاء، مع إنتهاء عطلة عيد رأس السنة العبرية. وسيبحث الإجتماع التدابير الرادعة ضد ملقيي الحجارة وسيشارك فيه كل من وزير الدفاع موشيه يعالون، وزير الأمن العام غلعاد إردان، وزيرة العدل أييليت شاكيد، والنائب العام يهودا فاينشتين، وممثلين عن قوات الأمن.

ويأتي هذا الإجتماع بعد سلسلة من أحداث العنف خلال العيد، من ضمنها هجوم إلقاء حجارة أدى إلى حادث سيارة مروع في القدس ليلة الأحد وأعمال عنف في الحرم القدسي.

وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء، “يرى رئيس الوزراء بأحداث إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة ضد المواطنين الإسرائيليين بأنها خطيرة جدا ويعتزم محاربة هذه الظاهرة مع كل التدابير المتاحة بما في ذلك تشديد العقوبات [على هذه الجرائم]”.

يوم الأحد تعرض رجل إسرائيلي يُدعى ألكسندر ليفلوفيتس ومسافرين إثنين آخرين كانا معه في سيارته في القدس إلى هجوم من قبل ملقيي حجارة، ما أدى إلى فقدان ليفلوفيتس السيطرة على مركبته والإصطدام بعمود، وتوفي متأثرا بجراحه صباح الإثنين.

الإثنين أيضا، أُصيب شاب إسرائيلي بإصابات طفيفة بعد هجوم إلقاء حجارة في القدس. وتمت معالجته في المكان.

في الحرم القدسي الإثنين، هاجم متظاهرون ملثمون الشرطة بالحجارة والقضبان الحديدية لليوم الثاني، قبل أن يفروا إلى داخل المسجد الأقصى.

يوم الأحد عثرت الشرطة على قنابل أنبوبية في الحرم، في عملية نفذتها قبل ساعات من إستعدادت اليهود للإحتفال بالعام الجديد.

في الأسبوع الماضي حظر يعالون مجموعتي المرابطين والمرابطات اللتين تضمان فلسطينيين من القدس وعرب من إسرائيل يقومون عادة بمحاولة عرقلة زيارة اليهود إلى الحرم القدسي، الذي يؤمن اليهود بأنه موقع الهليكين.

وقال قائد الشرطة الإسرائيلية الأحد أن قواته لن تقبل محاولات تعريض حياة الأشخاص لخطر، لا سيما في الحرم القدسي.

وقال قائم أعمال مفتش الشرطة الإسرائيلية بنتسي ساو في بيان له تم نشره على موقع فيسبوك، أن “الشرطة الإسرائيلية لن تسمح بإلحاق الأذى بالأمن العام أو سيادة الدولة بشكل عام، وفي عاصمتها أو جبل الهيكل (الحرم القدسي) بشكل خاص”

ودفع إكتشاف القنابل الأنبوبية إردان إلى التحذير يوم الأحد من أن إسرائيل ستعيد النظر في الترتيبات في الموقع.