واصل رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر الاربعاء تحميل حركة حماس مسؤولية عمليات القصف في قطاع غزة وسقوط القتلى، وذلك بخلاف تنديد المجتمع الدولي بسقوط الضحايا المدنيين في صفوف الفلسطينيين.

وقال هاربر بعد مقتل 16 فلسطينيا الاربعاء في قصف تعرضت له مدرسة للامم المتحدة في مخيم جباليا للاجئين في شمال قطاع غزة، “بالتاكيد، لا احد يهوى رؤية معاناة وسقوط ضحايا مدنيين كما حصل”.

واضاف على هامش مناسبة عامة في ساسكاتشيوان بغرب كندا “اذ نقول ذلك، نحمل منظمة حماس الارهابية المسؤولية”.

واعتبر هاربر ان حماس “بدأت وواصلت هذا النزاع وتستمر في السعي الى تدمير دولة اسرائيل”.

وواظبت الحكومة الكندية المحافظة على دعم اسرائيل واعترفت مرارا منذ اندلاع النزاع في غزة بحق الدولة العبرية في الدفاع عن نفسها.

والاسبوع الفائت، ندد مئات المثقفين بشدة بهذا الدعم غير المشروط لاسرائيل من جانب الحكومة الكندية، واصفين هذا الموقف بانه “غير متوازن ومنحاز”.

والاربعاء، نددت الولايات المتحدة وفرنسا ودول اخرى بقصف مدرسة الامم المتحدة. واعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان هذا القصف “غير مبرر”.