انتقد رئيس الموساد السابق مئير داغان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مقابلة مع القناة الثانية بثت يوم الخميس، داعياً خطابه أمام الكونغرس بـ”الهراء”، وأن سياسته تجاه الفلسطينيين تعرض الحلم الصهيوني للخطر.

وقال داغان، “الحقيقة التي تبناها نتنياهو وزعيم حزب هبايت هيهودي نفتالي بينيت ستؤدي إلى دولة ثنائية القومية، وأعتقد أن هذه ستكون كارثة”.

“على الصعيد الفلسطيني، سياسة [نتنياهو] ستؤدي … إلى دولة فصل عرقي”، قال للقناة الثانية يوم الخميس مشيرا إلى أن مثل هذه النتيجة سوف “تقضي على الحلم الصهيوني”.

مسؤول الإستخبارات السابق الذي قضى ثماني سنوات كمدير وكالة الإستخبارات الإسرائيلية الغامضة، سيقود مسيرة في تل أبيب مساء السبت تدعو إلى تغيير الحكومة.

لقد كان من منتقدي نتنياهو في الماضي، واصفا حكم نتنياهو على إيران ليكون موضعا للتساؤل.

في مقتطف من رد فعل داغان لخطاب نتنياهو أمام الكونغرس الأمريكي يوم الثلاثاء – الذي شاهده مع مراسل القناة الثانية – كان يمكن رؤية داغان يقوم بغمز ولمز ‘هراء’ أمام الشاشة بعد خطاب نتنياهو حول تقدم إيران في برنامجها النووي.

سيتم بث المقابلة الكاملة ليلة الجمعة.

“لقد خدمت هذا البلد لـ 45 عام – كل منها خصص لحماية أمنها كدولة يهودية وصهيونية. شخصيا لا أريد أن يختفي هذا الحلم”، قال داغان.

ردا على ذلك، أصدر حزب الليكود بقيادة نتنياهو بيانا اتهم فيه داغان بخداع الجمهور، وأشار إلى أن رئيس الوزراء عمل بلا كلل في جهوده لضمان استمرار أمن إسرائيل.

“إن مئير داغان مخطئ ومضلل”، قرأ البيان.

إن نتنياهو لا يستسلم للضغوط الدولية، وسوف لن يسلم الأرض للفلسطينيين لأن المناطق التي ستمنح لهم اليوم سوف “تذعن لسيطرة الإسلام الراديكالي والجماعات الإرهابية المدعومة من إيران غدا”.

“ترددت أصداء خطاب رئيس الوزراء في الكونغرس في أنحاء العالم، ذاكرا المخاطر التي ستواجهها إسرائيل والعالم نتيجة لإتفاق سيء. لا شك في أن [نتنياهو] تحدى القوى الكبرى لمعالجة هذه المخاطر”، ذكر البيان الصحفي.

ساهم طاقم التايمز أوف إسرائيل في هذا التقرير