حذر رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك الاثنين من ان ازمة تدفق اللاجئين على اوروبا هي بمثابة “هجرة جماعية” ستستمر لسنوات عديدة.

وقال توسك في خطاب امام “معهد بروغل” وهو مركز ابحاث اوروبي في بروكسل ان “موجة الهجرة الراهنة ليست حادثا ظرفيا بل بداية هجرة جماعية حقيقية، ما يعني انه سيتعين علينا ان نعالج هذه المشكلة على مدى سنوات عديدة آتية”.

واضاف “من المهم بالتالي ان نتعلم كيفية التعايش معها (الازمة) من دون ان يتهم واحدنا الآخر”.

ويجهد القادة الاوروبيون لايجاد طرق ناجعة لمواجهة تدفق مئات آلاف اللاجئين في اسوأ ازمة مهاجرين تواجهها القارة العجوز منذ الحرب العالمية الثانية.

ودعا توسك الدول ال28 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي الى اعتماد البراغماتية سبيلا لتجاوز انقساماتهم ومواجهة ازمة اللاجئين.

وكان مبعوث الامم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا حذر الاثنين خلال زيارة الى بروكسل من ان الاف اللاجئين الجدد سيفرون الى اوروبا اذا لم يتمكن المجتمع الدولي من التوصل الى اتفاق سلام ويترك السوريين يواجهون لوحدهم تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال دي ميستورا “لماذا يفر الناس؟ لانهم فقدوا الامل بعد خمس سنوات من النزاع الذي لا ينتهي ويرون رابحا واحدا فقط هو داعش” في اشارة الى تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال دي ميستورا ان نحو مليون شخص اخرين قد يتعرضون للخطر في غرب سوريا وربما ينضمون الى موجة اللاجئين الساعين الى الامان في الاتحاد الاوروبي.

وشرد نحو 11 مليون سوري من منازلهم بسبب النزاع الذي بدأ في اذار/مارس 2011، واصبح اربعة ملايين سوري لاجئين خارج بلادهم في حين ان البقية نازحون في الداخل