سيجري رئيس “القائمة (العربية) المشتركة” في إسرائيل محادثات تاريخية خلال زيارة له إلى الولايات المتحدة مع مسؤولين كبار في البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية.

عضو الكنيست أيمن عودة، الذي بدأ زيارته ليلة الإثنين، سيكون أول ممثل بارز للوسط العربي سيشارك في محادثات دبلوماسية رفيعة المستوى في واشنطن، بحسب موقع “واينت”.

إلى جانب المحادثات، سيحضر عودة حدثا سيقام على شرفه بضيافة الملياردير سيم دانيال أبراهام، من الداعمين البارزين للتعايش بين العرب واليهود. وسيتحدث النائب أيضا مع وسائل إعلام مثل “نيويورك تايمز” و”واشنطن بوست”، وسيلتقي مع قادة حقوق مدنية في كنيسة قيادي الحقوق المدنية الراحل مارتين لوثر كينغ الإبن في أتلانتا.

وقال عودة لموقع “واينت”، “إن القضايا التي تهم المواطنين العرب في إسرائيل بالكاد يتم تثميلها في المحادثات الدولية”، وأضاف: “سأذهب إلى الولايات المتحدة لأسمع هذا الصوت لمصادر وقادة رأي عام مأثرين، ولتشكيل إتصالات وتواصل مع حركات تقدمية وحركات حقوق مدنية”.

“القائمة (العربية) المشتركة”، وهي دمج بين الأحزاب العربية في إسرائيل، تم تشكيلها قبيل الإنتخابات التي جرت في شهر مارس من هذا العام وهي اليوم ثالث أكبر حزب سياسي في البلاد.

وتعرض عودة لإنتقادات بعد عدم قيامه بإدانة الهجمات الفلسطينية ضد المواطنين الإسرائيليين في الأشهر الأخيرة.

على سؤال وُجه له على الإذاعة الإسرائيلية في شهر أكتوبر حول ما إذا كان إلقاء الحجارة يشكل شكلا شرعيا من أشكال الإحتجاج، قال عودة، “دائما أحمل الإحتلال الذنب. لا أستطيع أن أقول للأمة كيف ستناضل، وأين وبأتجاه أي هدف ستلقي الحجر”.