نفى رئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي يوم الإثنين الشائعات بأن زيارته الى اسرائيل في الأسبوع المقبل كانت لدوافع طبية.

وقال دوتيرتي، الذي سيكون اول رئيس فلبيني يزور اسرائيل منذ قيام العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 1957، أن هدف الزيارة هو فحص ظروف العمال الفلبينيين في البلاد وتوسيع العلاقات الثنائية.

“إن يجرون عملية جراحية لي هناك، اذا هذا سيكون لطيفا”، قال دوتيرتي ساخرا لصحفيين يوم الإثنين، بحسب وكالة الأنباء الفلبينية.

وردا على ادعاءات من قبل مشرعين معارضين بأنه سوف يجري فحوصات طبية في اسرائيل، قال دوتيرتي انه قلق من تأثير التوترات المتنامية في المنطقة على العمال الأجانب.

“انا هنا بسبب 28,000  فلبيني. والحرار ترتفع هناك. وايضا في الجبهة اللبنانية، شيء ما يختمر هناك. وفي الاردن، هناك 48,000 فلبيني. ولهذا أنا احضر وزير البيئة روي سيماتو للتجهيز الى هذا الاحتمال وفي حال اندلاع الحرب”، قال دوتيرتي، بحسب (CNN الفلبين).

وبعد زيارته الى اسرائيل، سوف يزور دوتيرتي الأردن. وورد أن الزعيم المتشدد لن يزور السلطة الفلسطينية.

صورة توضيحية: عامل فلسطيني يمشي مع مسن اسرائيلي في كرسي عجلات، 22 ابريل 2009 (Abir Sultan/Flash90)

وورد في بيان لوزارة الخارجية الفلبينية في وقت سابق من الشهر أنه خلال زيارته بين 2-5 سبتمبر، سيناقش دوتيرتي ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سبل تعزيز العلاقات حول مسائل مثل الامن ومحاربة الارهاب.

وتعد إسرائيل مزودا رئيسيا للأسلحة للفيليبين التي تحارب مقاتلين إسلاميين ومتمردين شيوعيين.

وكانت شركة إسرائيلية قد باعت نظاما للتصوير الحراري لوحدة عسكرية مدرعة قتلت كبير قياديي مجموعة مرتبطة بتنظيم “داعش”، سيطرت على مدينة مراوي الجنوبية العام الماضي، بحسب ما أعلنته الوحدة العسكرية لوكالة فرانس برس.

حقق دوتيرتي (73 عاما) فوزا كاسحا في الانتخابات عام 2016 بعد حملة ركزت على تعهده تخليص المجتمع من المخدرات التي تودي بحياة عشرات آلآف الأشخاص.

ومنذ توليه الحكم تقول الشرطة إنها قتلت 4354 مشتبه به في قضايا مخدرات، فيما قُتل عدد كبير أيضا بيد مجهولين. ويقول المدافعون عن حقوق الانسان أن العدد الإجمالي للقتلى في الحملة يفوق 13 ألف قتيل.

رئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي يمازح مصورين بينما يحمل بندقية “غاليل” الإسرائيلية الصنع، والتي قدمها له قائد الشرطة الفلبيني المنتهية ولايته رونالد “باتو” ديلا روزا، خلال مراسيم نقل القيادة، 19 ابريل 2018 (AP Photo/Bullit Marquez)

وفي ملاحظاته يوم الإثنين، قال دوتيرتي انه سوف يحضر معه مجموعة ضباط شرطة وجيش متقاعدين الى اسرائيل “كهدية لهم لخدمة البلاد”، بحسب تقرير لوكالة ABS-CBN.

وواجه دوتيرتي انتقادات عالمية في ايلول/سبتمبر 2016 بعد أن شبه حربه على المخدرات، بحملة ادولف هتلر للقضاء على اليهود في الحرب العالمية الثانية.

وقال دوتيرتي” “هتلر قتل ثلاثة ملايين يهودي. هناك ثلاثة ملايين مدمن على المخدرات (في الفيليبين). يسرني ان أقتلهم”.

واعتذر دوتيرتي من اليهود في وقت لاحق لتصريحاته التي قال إنها موجهة للمنتقدين الذين شبهوه بالزعيم النازي.

ولفتت حكومته أيضا إلى أن الفيليبين استقبلت نحو 1300 يهودي فروا من المحرقة.