دعا رئيس سابق لجهاز الأمن الداخلي “الشين بيت” الجمهور يوم الجمعة إلى تبديل قنوات التلفاز إذا تحدث بنيامين نتنياهو في حفل إضاءة الشعلات الذي سيقام يوم 18 أبريل والذي تنطلق من خلاله احتفالات عيد الاستقلال السبعين لإسرائيل.

تقليديا يرأس هذا الحفل رئيس الكنيست، أما رئيس الوزراء والرئيس لا يحضران عادة لمنع الحدث من أن يصبح سياسيا.

لكن وزيرة الثقافة ميري ريغيف المسؤولة عن الاحتفال هذا العام تصر على كسر التقاليد للسماح لنتنياهو بالتحدث إلى الضيوف المدعوين.

يوم الخميس، ذكرت وسائل الإعلام العبرية أن رئيس الوزراء قرر الحضور، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان ينوي الخطاب.

لم يتسن على الفور الاتصال بمكتب رئيس الوزراء للتعليق بسبب عطلة عيد الفصح.

رئيس الكنيست يولي ادلشتين مع وزيرة الثقافة ميري ريغيف خلال مراسيم في الكنيست لتكريم حاملي الشعل في مراسيم يوم الاستقلال ال69 في جبل هرتسل، 26 ابريل 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

ويعارض رئيس الكنيست يولي إيديلشتاين الفكرة وهدد بمقاطعة الحدث.

في مجموعة واتساب المفتوحة بشكل خاص، كتب كارمي غيلون، “احتفال إضاءة الشعلات يحصل على أعلى درجات المشاهدة ويتم بثه على شبكات [التلفزيون] العامة الثلاث”.

“يجب على جميع المشاهدين الراغبين في التعبير عن احتجاجهم في تحويل أهم حدث رسمي في البلاد بمناسبة مرور 70 عاما منذ الاستقلال الى حدث سياسي لنتنياهو إيقاف تشغيل التلفاز أو تبديل القنوات خلال خطابه”.

“إنه احتجاج الذي يمكن قياسه والذي يمكن جمع البيانات عنه في الوقت الحقيقي تقريبا. إذا فعل ذلك مئات الآلاف من الأشخاص، فقد يكون له تأثير عام مثير للإعجاب”.

غيلون، الذي ترأس الشين بيت في منتصف التسعينيات عندما اغتيل رئيس الوزراء إسحاق رابين، اختتم بطلب من أصدقائه بتوزيع الرسالة.

تقارير يوم الخميس عن رئيس الوزراء الذي من المرجح أن يحضر، قالت أن مشاركة نتنياهو في الحفل أصبحت ممكنة بفضل الدعوة الموجهة الى رئيس هندوراس خوان اورلاندو هيرنانديز الذي سيضيء شعلة في هذا الحدث.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (إلى اليسار) يلتقي رئيس هندوراس خوان أورلاندو هيرنانديز في القدس يوم 29 أكتوبر 2015. (Kobi Gideon/GPO/Flash90)

وأفاد موقع “واينت” الإخباري إن حضور رئيس دولة أجنبية في احتفال جبل هرتسل، وفقا لقواعد البروتوكول، يتطلب من نتنياهو أن يكون حاضرا أيضا.

يوم الاثنين، قال زعيم المعارضة يتسحاق هرتسوغ انه في حين انه لن يطلب عادة التحدث في الحفل، قال انه سيصر على القيام بذلك إذا وجدت ريغيف طريقة لخطاب نتنياهو.

“إذا قاتلت ميري ريغيف للحصول على خطاب من رئيس الوزراء، فعليها أن تحارب من أجل أن أتكلم”، قال. “ينص القانون على أنه بعد ظهور رئيس الوزراء في احتفال رسمي، يظهر رئيس المعارضة بحيث يتم تمثيل الأمة كلها”.

إن إضاءة 12 شعلة من قبل الأشخاص الذين يعتبرون أنهم قدموا إسهامات بارزة للمجتمع هي أهم حدث في الإحتفال السنوي الذي يقام عند حلول الظلام عشية عيد الإستقلال، إلى جانب العروض والرقص والموسيقى والألعاب النارية.