قال رئيس الشاباك السابق يوفال ديسكين يوم الإثنين، أن شريط الفيديو الذي يظهر سارة نتنياهو وهي تقوم بجولة ’تفصيلية’ في مسكن رئيس الوزراء هو اختراق للبروتوكولات الأمنية، لأنه يظهر المناطق الداخلية في المنزل.

شريط الفيديو ومدته 15 دقيقة والذي نشره رئيس الوزراء يوم الإثنين يسلط الضوء على الوضع المتدهور لمسكن نتنياهو، قبل يوم واحد من نشر تقرير لمراقب الدولة حول إنفاق الأموال العامة في منزل رئيس الوزراء في القدس.

الجولة الإفتراضية، برفقة المصمم موشيه غالمين، اعتبرها الكثيرون بأنها محاولة لمنع أية تداعيات محتملة لنتائج تقرير مراقب الدولة.

وقال ديسكين، وهو من أشد المنتقدين لرئيس الوزراء، أن “حالة الذعر” التي دخل فيها الزوجين نتنياهو من التداعيات المحتملة لنتائج التقرير جعلتهما ينسيان التهديدات الأمنية التي يواجهانها.

وكتب ديسكين عبر صفحته على الفيسبوك يوم الإثنين، “تصوير الفيديو داخل مسكن رئيس الوزراء هو اختراق أمني خطير”.

وكتب، “ماذا كان لدينا هنا؟ أبواب، نوافذ، أنواع الأقفال، غرف، هندسة داخلية وأثاث، كل نقاط اتصال الهاتف وأجهزة أخرى”.

وكتب ديسكين ساخرا، أن الجولة أجرتها “رئيسة الوزراء الفعلية” سارة نتنياهو شخصيا، وقال أن وكالات الإستخبارات الأجنبية والمنظمات الإرهابية ستدفع مبالغ ضخمة للحصول على المعلومات المحددة التي تم الكشف عنها في الشريط.

وقال، “نأمل ألا ندخل في حرب بسبب بعض الرطوبة في الجدران”.

وهاجم خصوم نتنياهو شريط الفيديو بإعتباره حيلة انتخابية، وقالوا أنه لن ينجح في تحويل الأنظار عن الإتهامات بالإنفاق المفرط والإختلاس لأموال الدولة.

ساهم في هذا التقرير جوناثان بيك.