اتصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بآفي غاباي مساء يوم الأربعاء لتهنئته على انتخابه رئيسا جديدا لحزب (العمل).

حث غاباي رئيس السلطة محمود عباس على الإلتقاء برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من أجل البدء في بناء الثقة المتبادلة اللازمة لحل النزاع الاسرائيلي الفلسطيني، وفقا لبيان من رئيس حزب (العمل) الجديد.

وأوضح أن السلام لا يحدث فى الإجتماعات الدولية أو المؤتمرات الاقليمية. إنه يبدأ ببناء الثقة والإرادة بين الطرفين.

وأضاف البيان أن رئيس حزب (العمل) الجديد أوصى بالتركيز أولا على القضايا الأصغر مثل التحريض من خلال الكتب المدرسية الفلسطينية.

من جانبه، أكد عباس على أهمية التوصل إلى حل الدولتين للصراع الذي يأخذ في الإعتبار القرارات والإتفاقات الدولية السابقة، وفقا لتقارير وسائل الإعلام الفلسطينية.

المنتخب الجديد غاباي، وهو وزير سابق في حزب (كولانو) اليميني المتوسط، انتخب يوم الإثنين رئيسا جديدا لحزب (العمل) الأكثر حزما، ليفوز على المشرع المخضرم والزعيم السابق عمير بيرتس في تحول دراماتيكي للأحداث للحزب الذي طال أمده.

كوزير، لم يكن غاباي صريحا بشأن موضوع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، والذي يكون تقليديا موضوعا رئيسيا للمنافسة على قيادة إحدى أكبر الأحزاب في إسرائيل.

ودعا غاباي الى اقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح الى جانب اسرائيل. تشمل رؤيته مقايضة الأراضي التي من شأنها أن تترك الكتل الإستيطانية الإسرائيلية الكبيرة في مكانها.

في موقعه على الإنترنت، يشير غاباي إلى أهمية تحسين الوضع الإقتصادي في الأراضي الفلسطينية وضرورة الحد من “العناصر المتطرفة” هناك.

وأكد أنه يمكن حل النزاع، لكن حاجة الى قيادة شجاعة وحازمة لا تشارك فى التدوير والتحريض وتقسيم الشعب.