تنحى الرئيس التنفيذي لدائرة بارنت، التي تضم أكبر عدد من السكان اليهود في لندن، من منصبه بعد وقوع خطأ كبير في يوم الإنتخابات الخميس الماضي منع آلاف الناخبين، من ضمنهم الحاخام الأكبر لبريطانيا، إفرايم ميرفيس، من الإدلاء بأصواتهم.

واستقال أندرو ترافلس من منصبه ب”اتفاق متبادل”، بحسب ما أوردته صحيفة “غارديان” الإثنين.

مراكز الإقتراع البالغ عددها 155 في الدائرة تلقت قوائم غير صحيحة في الإنتخابات التي فاز بها صادق خان بأغلبية ساحقة ليكون أول رئيس بلدية مسلم للندن. ولا يعرف المجلس كم عدد الناخبين الذين لم يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم من أصل 236,196 ناخب.

وذكرت “ذا غارديان” بأن ميرفيس لم يتلقى إعتذار على الخطأ، وقالت بأن دائرة بارنت تحقق في هذا الخطأ.

يوم الأحد، بعد يوم من دخوله المنصب، شارك خان في مراسم يوم ذكرى المحرقة – في بارنت، وجلس إلى جانب ميرفيس، الذي صفق بحرارة عند تقديم رئيس البلدية الجديد.

في مقابلة أدلى بها في اليوم نفسه لصحيفة “جويش نيوز” البريطانية، تعهد خان ببناء جسور بين اليهود والمسلمين في المدينة، وقال إنه يتطلع إلى زيارة تل أبيب في مهمة تجارية.

رئيس مجلس بارنت، مارك شوتر، أقر بأن “القوائم كانت خاطئة – القوائم التي تم إرسالهما تضمنت فقط الناخبين المسجلين حديثا”.

وأضاف شوتر، وهو يهودي، “هذه مشكلة نادرة للغاية. هناك تحقيق جار؛ عليهم الوصول الى جذر ما حدث”، وأضاف: “الناس مستاؤون. علينا التأكد مما حدث من خطأ وتعلم الدروس”.

وطالب المرشح المحافظ، زاك غولدسميث، الذي فشل في الإنتخابات، من الناخبين بتكرار المحاولة في وقت لاحق من اليوم، ولكن ميرفيس قال بأن ذلك غير ممكن بالنسبة له لأنه كان متوجها إلى هولندا في وقت لاحق من اليوم.