أشار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن المنظمة الدولية لن تشمل إسرائيل في قائمتها للكيانات القائمة بإرتكاب “انتهاكات خطيرة ضد الأطفال”، وفقا لمسؤولون في الأمم المتحدة يوم الجمعة.

وفقا لرويترز، قال المسؤولون أن بان كي مون يميل إلى رفض توصية ممثلة الأمم المتحدة الخاص بالأطفال والنزاعات المسلحة ليلى زروقي، التي دعت إلى وضع كل من إسرائيل والجماعات الإرهابية في غزة حماس على القائمة، تاليا لحرب الـ50 يوما في الصيف الماضي بين الجانبين. اتهمت زروقي الجيش الإسرائيلي لشنه هجمات على المدارس والمستشفيات في القطاع خلال الحرب.

أكد المتحدث بإسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أن بان كي مون لم يتوصل بعد إلى اتخاذ قرار نهائي بشأن إسرائيل قبل النشر المقرر للتقرير بشأن الإنتهاكات المزعومة.

يقال أن حرب الـ50 يوما أسفرت عن مقتل أكثر من 2100 فلسطيني، الكثير منهم من المدنيين، وفقا لمصادر فلسطينية في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس. و 72 إسرائيليا معظمهم من الجنود. وتصر إسرائيل على أن ما يقارب نصف القتلى الفلسطينيين كانوا من المسلحين وأنها تحمل حماس المسؤولية عن جميع الخسائر في صفوف المدنيين، إذ أنها وضعتهم كجزءا لا يتجزأ من آلتها الحرب في المناطق السكنية.

شنت إسرائيل العملية في قطاع غزة الصيف الماضي في ما قالت أن تكون في مهمة لوقف اطلاق الصواريخ التي لا هوادة فيها من قبل حماس.

سيطرت حماس على قطاع غزة في انقلاب عنيف ضد السلطة الفلسطينية عام 2007. كمجموعة إسلامية مسلحة ملتزمة بتدمير إسرائيل.