اعلن كيرسان ايليومجينوف الرئيس الروسي للاتحاد العالمي للشطرنج الثلاثاء نيته طلب 50 مليار دولار من الولايات المتحدة تعويضا عن وضعه على قائمة العقوبات لاتهامه المفترض بدعم النظام السوري.

وقال لصحيفة سبورت اكسبرس الروسية الرياضية “أعتبر الاتهامات اما خطأ او استفزازا. ونظرا للضرر المعنوي الذي لحق بي، سيتقدم المحامون بدعوى قضائية لطلب 50 مليار دولار”.

اتهمت الولايات المتحدة نهاية تشرين الثاني/نوفمبر ايليومجينوف (53 عاما) باقامة علاقات مالية مع الحكومة السورية وادرجت وزارة الخزانة الاميركية اسمه على قائمة اشخاص مشمولين بعقوبات بسبب دعمهم لدمشق.

واثر ضغوط، قال رجل الاعمال الثري الاحد انه فوض معظم مهامه إلى الرجل الثاني في الاتحاد واعلن انسحابه من “اي صفقة قانونية ومالية وتجارية داخل الاتحاد”.

وكان اكد سابقا “لم يكن لي وليس لدي مصالح مالية في سوريا او في ايران” فور معرفته بادارج اسمه ضمن القائمة السوداء لوزارة الخزانة الاميركية.

يترأس ايليومجينوف ارفع هيئات لعبة الشطرنج منذ عام 1995. واعيد انتخابه بشكل مريح في عام 2014 بمواجهة اللاعب الاسطوري غاري كاسباروف.

وتجمد الولايات المتحدة الاصول المحتملة للاشخاص الذين تستهدفهم العقوبات كما يمنع على اي شركة او مواطن التعامل معهم.

وكرئيس للاتحاد، اقام ايليومجينوف علاقات مع صدام حسين ومعمر القذافي الذي لعب معه الشطرنج في حزيران/يونيو 2011، عندما كان حلف شمال الاطلسي يقصف ليبيا.