ا ف ب – حث رؤساء أكثر من ثلث كبرى الشركات البريطانية الثلاثاء الناخبين على التصويت لإبقاء البلاد ضمن الإتحاد الأوروبي، محذرين من أن الخروج منه سيهدد الوظائف والإقتصاد.

وكتب 198 مسؤولا كبيرا في شركات عملاقة من بينهم روجر كار رئيس مجلس إدارة “بي ايه اي سيستمز”، وبوب دادلي رئيس مجلس إدارة “بريتش بتروليوم”، ورون دينس رئيس فريق ماكلارن لسباقات الفورمولا واحد رسالة مفتوحة نشرت في في صحيفة “ذي تايمز” الثلاثاء ليعلنوا دعمهم للإتفاق الذي توصل اليه رئيس الوزراء ديفيد كاميرون مع الإتحاد الأوروبي.

وجاء في الرسالة، “اثر معاودة التفاوض التي قام بها رئيس الوزراء نعتقد انه من الأفضل للمملكة المتحدة أن تبقى ضمن اتحاد أوروبي جرى إصلاحه”، قبل أربعة أشهر من الإستفتاء الذي سيختار فيه البريطانيون ما بين الخروج من الإتحاد أو البقاء فيه.

وتابع الموقعون الذين يوظفون معا قرابة 1,2 ملايين شخص، أن “الخروج من الإتحاد الأوروبي سيحبط الإستثمار ويهدد الوظائف ويعرض الإقتصاد للخطر”.

وأضافوا أن “المملكة المتحدة تكون أقوى وأكثر أمانا وثراء ببقائها بين أعضاء الإتحاد الأوروبي”.

وتشكل الرسالة دعما لكاميرون الذي تعرض لنكسة الأحد، بعدما أعلن رئيس بلدية لندن بوريس جونسون تأييده للخروج في الإستفتاء المقرر في 23 حزيران/يونيو حول المسالة.

كما تراجع الجنيه الإسترليني الى مستوى قريب من أدنى مستوى له منذ سبع سنوات إزاء الدولار الإثنين، وسط مخاوف من تبعات الخروج من الإتحاد الأوروبي. ومع أن سعر صرف العملة عاد وتحسن بشكل طفيف إلا أنه لا يزال أدنى من مستوى الأسبوع الماضي الثلاثاء.

ووقع الرسالة رؤساء أو مدراء عامون لـ -36 شركة مدرجة في مؤشر فوتسي 100 في بورصة لندن من بينها: بريتش تيليكوم، ماركس اند سبنسرز، ايزيجت، بوربوري، وفودافون.

كما وقع الرسالة اثنان من كبار مسؤولي شركة “غولدمان ساكس” الإميركية في أوروبا.

المحافظون ’أكثر انقساما من أي وقت’

إلا أن منتقدي بقاء بريطانيا في الإتحاد الأوروبي أشاروا إلى أن عددا كبيرا من كبار مسؤولي الشركات مثل “تيسكو” و”سينزبوري” والمصارف مثل “ار بي اس” و”باركليز” لم يوقعوا الرسالة، واتهموا كاميرون بممارسة ضغوط على الشركات لدعم موقفه.

وصرح ريتشارد تايس أحد مؤسسي مجموعة “غادروا.الإتحاد الأوروبي” (ليف. اي يو) أن “الحقيقة هي انه ورغم ضغوط رئيس حكومة لا خبرة فعلية لديه في إدارة الأعمال، فان العوامل التجارية الطبيعية هي من سيحدد استمرار نجاح الشركات البريطانية في الإستثمار والنمو”.

وتابع تايس، أن “الخروج من الإتحاد الأوروبي سيؤدي الى تخفيض قيود غير ضرورية تشكل كلفة على الشركات، ويمكن الإستفادة منها للاستثمار في ايجاد وظائف إضافية وليس التقليل منها”.

واعلنت شبكة محلات السوبرماركت “تيسكو” في بيان، أنها لن تعلق على الإستفتاء.

وتابع البيان، أن الإستفتاء “قرار لشعب بريطانيا”، وأن الشركة “ستواصل التركيز على خدمة زبائنها”، بينما صرحت مجموعة “سينزبوري” المشابهة أن هذا “شأن للشعب البريطاني”.

كذلك نشرت صحيفة “ذي تايمز” رسالة من الأمينة العامة لإتحاد النقابات البريطانية “ترايد يونيون كونغرس” فرانسز اوغرادي تندد فيها بإنضمام رئيس بلدية لندن بوريس جونسون الى المؤيدين للخروج من الإتحاد الأوروبي.

وكتبت، “ليس هناك أي شيء ايجابي بالنسبة للعمال” في “رؤية بوريس جونسون لمملكة متحدة خارج اوروبا، مشددة على أن الخروج من الإتحاد يعود الى المجازفة بـ”الحقوق والحماية التي يعول عليها العمال البريطانيون”.