اعرب وسيط الامم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا عن رغبته في تنظيم سلسلة “مشاورات منفصلة” في ايار/مايو المقبل في جنيف مع اطراف النزاع في سوريا، كما افاد متحدث باسم الامم المتحدة الثلاثاء.

وقال المتحدث احمد فوزي خلال مؤتمر صحافي “ان دي ميستورا سيبدأ الشهر المقبل سلسلة مشاورات منفصلة (…) مع اطراف النزاع في سوريا والجهات الاقليمية والدولية للاستماع الى وجهات نظرهم”.

واضاف المتحدث “ستنطلق هذه العملية الشهر المقبل (…) في جنيف”، موضحا في الوقت نفسه ان “طبيعة العملية” لم تتقرر بعد.

وقال المتحدث ايضا ان “الدعوات لم توجه بعد”.

ومن المقرر ان يستمع مجلس الامن في الرابع والعشرين من نيسان/ابريل الى دي ميستورا لعرض ما توصل اليه، مع العلم ان لا شيء يدل على تحقق اي تقدم نحو انهاء النزاع في سوريا.

وكان دي ميستورا اعلن في كانون الثاني/يناير الماضي ان الشروط لم تتوفر بعد للدعوة لعقد مؤتمر دولي جديد حول سوريا بعد فشل جنيف-2 العام الماضي.

وقال دي ميستورا يومها “ان الحل السياسي ضروري الا انه لم يتوفر بعد”.

وكان مؤتمر جنيف-2 الذي عقد باشراف الوسيط السابق الاخضر الابراهيمي انتهى في شباط/فبراير 2014 من دون تحقيق اي نتيجة.

وعين دي ميستورا في العاشر من تموز/يوليو 2014 موفدا خاصا للامم المتحدة الى سوريا خلفا للابراهيمي الذي استقال في نهاية ايار/مايو 2014.