بناء ميناء في قطاع غزة سيشكل تهديد أكبر على اسرائيل من شبكة الأنفاق التي سعى الجيش الإسرائيلي لتدميرها في حرب عام 2014 مع حركة حماس، قال عضو الكنيست آفي ديختر من حزب (الليكود) السبت.

“قد تكون الأنفاق أفضل، حيث يمكن مراقبة المنتوجات التي تمر خلالها بصورة أفضل من السلع المارة عن طريق ميناء”، قال ديختر، المدير السابق للشاباك، خلال حدث ثقافي في يهود.

وقالت وكالات اعلام في الشهر الماضي أن حماس نجحت ببناء شبكة انفاقها من جديد إلى ما كانت عليه قبل الحرب.

وبينما سعى المجتمع الدولي لتحقيق اتفاق وقف اطلاق نار بين إسرائيل وحماس في صيف 2014، طالبت الحركة ببناء ميناء بحري كشرط لإنهاء القتال. وترفض إسرائيل الإلتزام ببناء الميناء، وتستمر بفرض حصار على غزة بهدف منع حماس من استيراد الأسلحة.

وورد في تقرير لصحيفة “هآرتس” الإسرائيلية الاربعاء، أن بعض المسؤولين الرفيعين في الجيش يدعمون فكرة تخفيف الضغوطات الإقتصادية عن حماس، مع تراجع الأوضاع الإقتصادية في غزة الذي قد يؤدي الى نزاع جديد، عن طريق بناء ميناء بحري في غزة. ويتم مناقشة عدة إمكانيات لموانئ – من ضمنها بنائه جزيرة اصطناعية أمام الساحل – في مستويات سياسية وعسكرية رفيعة، بسبب تراجع الأوضاع الإقتصادية في غزة، والقلق الإسرائيلي من نزاع جديد. ولكن يعارض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع موشيه يعالون هذه الأفكار جميعها.

ونفت اسرائيل الجمعة ادعاءات حماس أن قضية بناء الميناء هو جزء أساسي من المفاوضات الجارية مع تركيا لإنهاء سنوات من التوترات مع الحليف الذي كان مقربا في الماضي.

صورة شاشة من شريط فيديو لحركة حماس من شهر اغسطس 2015 يدعي انه يظهر عملية حفر نفق تحت الحدود الإسرائيلية (Ynet screenshot)

صورة شاشة من شريط فيديو لحركة حماس من شهر اغسطس 2015 يدعي انه يظهر عملية حفر نفق تحت الحدود الإسرائيلية (Ynet screenshot)

وخلال حرب 2014، خرج مقاتلو حماس من الأنفاق في عدة عمليات لنصب كمائن للجيش الإسرائيلي، ما نتج بمقتل عدة جنود. وشهران بعد انتهاء الحرب، قال ناطق بإسم الجيش أن حماس خططت لإستخدام الأنفاق لتنفيذ هجوم ضخم داخل اسرائيل. “خططوا إرسال 200 مسلح إلى بلدات مدنية”، قال بيتر ليرنر في اكتوبر عام 2014.

“كان هذا سيكون هجوم منظم. فكرة العملية تضمنت 14 نفقا الى داخل اسرائيل. مع 10 رجال على الأقل داخل كل نفق، سيتسللون ويسقطوا عدد كبير من الضحايا”.

وخلال الحرب، دمر الجيش أكثر من 30 نفقا.

وفي يوم الأربعاء، مع الأنباء بأن حماس بنت معظم شبكة الأنفاق، قال نتنياهو لرؤساء بلدات اسرائيلية في محيط غزة أن الجيش يعمل على الغاء أي تهديد ناتج عن انفاق صادرة من القطاع الفلسطيني.