تم إنتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة، في مفاجأة ضحخمة، كما ذكرت وكالة “أسوشيتد برس” وصحيفة “واشنطن بوست” ووسائل إعلام أخرى الأربعاء.

وفاز المرشح الجمهوري بالرئاسة بعد أن ضمن أصوات المندوبين العشرة في ولاية ويسكونسين، ما وضعه فوق عتبة الـ -270 المطلوبة.

وقامت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون بالإتصال بترامب معترفة بخسارتها للإنتخابات، بحسب ما ذكرته قناة CNN. ولم تعتزم كلينتون الإدلاء بخطاب خسارتها على الفور.

الناخبون الذين كانوا حريصين على زعزعة المؤسسة السياسية إختاروا رجل الأعمال الشهير ليكون الرئيس الـ -45 للبلاد.

وركب ترامب على موجة هائلة من الدعم من الناخبين الذين سعوا إلى التغيير وكانوا على إستعداد بقبول مرشح لا يلتزم بقول الحقائق واتُهم بالإعتداء الجنسي.

وتفوق ترامب على كلينتون، التي كانت ترغب في أن تكون الإمرأة الاولى التي تدخل المكتب البيضاوي.

واستخدم ترامب في حملته الإنتخابية خطابا شعبويا ووضع موقفه المتشدد ضد الهجرة في قلب الحملة.

شهرة ترامب في عالم السياسة بدأت بعد أن شككفي حقيقة ما إذا كان الرئيس باراك أوباما وُلد في الولايات المتحدة. الآن سيكون هو خليفة أوباما في البيت الأبيض.