اكد المرشح للانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري للرئاسة الاميركية دونالد ترامب الخميس انه سيلتقي قريبا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، وذلك خلال المنتدى السنوي للتحالف اليهودي الجمهوري في واشنطن.

وقال ترامب امام هذه المنظمة التي يمولها رجل الاعمال الثري شيلدون ادلسون قطب الكازينوهات “ساتوجه الى اسرائيل قريبا جدا”.

وشدد ترامب في كلمته على الصداقات اليهودية التي يملكها وقال مازحا انه لم يعد قادرا على الاتصال بابنته ايفانكا السبت منذ زواجها من يهودي.

ومع ذلك قوبل ترامب بهتافات معادية له عندما امتنع عن وصف القدس بانها العاصمة الموحدة لاسرائيل، موضحا انه يريد اولا لقاء نتانياهو.

واشاد ترامب بقدرات الحضور التفاوضية مشيرا الى انها نقطة ستساعد على ابرام السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

وقال “تعرفون نحن نملك حس الاعمال وكثيرون منا يستطيعون القول خلال ثانيتين عندما يدخلون الى غرفة، اذا كان من الممكن ابرام صفقة”.

واضاف متسائلا وسط ضحك الحضور “هل هناك في القاعة هنا من لا يعيد التفاوض حول عقود؟”، متابعا “ربما تضم هذه القاعة عددا من هؤلاء اكبر من اي مكان آخر ذهبت اليه”.

وبعدما شدد على استقلاله المالي ورفضه الحصول على اي تبرعات، كرر ترامب امام الحضر ما يقوله باستمرار لارباب العمل “انتم لن تدعموني لانني لا اريد اموالكم (…) تريدون التحكم بسياسييكم وهذا امر طبيعي”.

وقال ترامب ان اسرائيل “اعطت الكثير” باسم السلام. وقد لقي تصفيقا حارا عندما اكد ان الدولة العبرية لم تمنح حقها من الاشادة في هذا المجال.

وصرح ترامب “لا اعرف ما اذا كانوا يريدون القيام بالخطوة الاخيرة وهذا امر يعود اليهم، لكن اسرائيل لم تحصل ما تستحقه لما فعلته”.

وبعد ذلك توجه قطب العقارات الاميركي الى موقع بناء فندقه الجديد وهو مبنى كبير مزود ببرج على بعد مئات الامتار عن البيت الابيض.

وقال لصحافيين ان موعد لقائه مع نتانياهو حدد لكنه رفض كشفه. وكان قد صرح لوكالة اسوشييتد برس قبل ذلك انه سيعقد بعد عيد الميلاد.

وكان المرشحون الآخرون الذين سبقوه على منصة هذا التجمع تعهدوا التراجع عن الاتفاق النووي المبرم مع ايران في تموز/يوليو 2015، واقسموا اثناء على دعم اسرائيل.