دافع المرشح الجمهوري إلى الإنتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب الثلاثاء عن نفسه من اتهامات بالعنصرية وجهها له أحد قادة حزبه بول راين، في ما يعكس مجددا الصعوبات التي يواجهها في لم شمل الجمهوريين.

ويتعرض ترامب منذ أسبوع لإنتقادات حادة حتى من داخل حزبه نتيجة تهجمه على القاضي الفدرالي غونزالو كورييل المكلف بملف “جامعة ترامب” السابقة، وهو برنامج تأهيل يلاحق الملياردير فيه بتهمة التزوير.

وفي مقابلة الخميس الماضي، قال ترامب أن القاضي المولود في الولايات المتحدة لأبوين مكسيكيين، يعاني من مشكلة “تضارب مصالح”، لأنه “من اصل مكسيكي” وعضو في جمعية للقضاة الناطقين بالإسبانية.

وعلق بول راين، وهو أحد كبار المسؤولين الجمهوريين ورئيس مجلس النواب، في مؤتمر صحافي الثلاثاء بالقول، أن “الإدعاء بأن شخصا لا يستطيع القيام بعمله بسبب اصله العرقي هو أقرب إلى تعليق عنصري. واعتقد أن علينا رفضه”.

ورد ترامب الثلاثاء معتبرا أن تعليقاته “فسرت خطأ على انها هجوم علني على أشخاص من أصل مكسيكي”. وقال في بيان: “إنني صديق ورب عمل لآلاف الأشخاص من أصل مكسيكي أو ناطقين بالاسبانية”.

وشدد على ما يعتبره قرارات “جائرة” و”خاطئة” صدرت عن القاضي كورييل في ملف “جامعة ترامب” وعلى علاقاته مع “بعض المنظمات المهنية”، معتبرا أن التساؤل عن “حياد” القاضي أمر “مبرر”.

وذكرت وسائل اعلام، أن غونزالو كورييل عضو في منظمة للمحامين والحقوقيين المتحدرين من اميركا اللاتينية تحمل اسم “لا رازا لويرز اوف سان دييغو”، وتؤكد انها مستقلة ولا تحمل طابعا سياسيا.

وفي ختام بيانه، أعلن ترامب انه لم يتطرق الى هذا الملف الذي سيبحث في محاكمة ستبدأ في 28 تشرين الثاني/نوفمبر.

لكن تصريحات ترامب تسببت بردود فعل جديدة تعبر عن الإستياء.

وقال المرشح الجمهوري السابق جيب بوش: “على دونالد ترامب سحب تعليقاته لا الدفاع عنها”، مؤكدا أن “لا مكان للعنصرية في الحزب الجمهوري في هذا البلد”.

ويواجه ترامب، المرشح الوحيد رسميا، عن الحزب الجمهوري الى الإنتخابات الرئاسية الأميركية، منذ أيام انتقادات وردود فعل مناهضة له داخل حزبه.

وتراجع السناتور الجمهوري عن ايلينوي مارك كيرك الثلاثاء الذي كان من أوائل الذين اعلنوا تأييدهم لترامب، عن هذا التأييد.

وقال كيرك الذي كان ضابط احتياط في سلاح البحرية في تغريدة: “نظرا لماضي العسكري، أرى أن دونالد ترامب لا يملك الأهلية لقيادة جيشنا وترسانتنا النووية”.

وصرح السناتور عن ولاية ايوا ديفيد جونسون الثلاثاء لصحيفة “دي موين ريجيستر”، أنه سيغادر الحزب الجمهوري ردا على تصريحات ترامب.

وقال: “لن اسكت إذا قبل حزب (ابراهام) لينكولن وحزب انهاء العبودية بالأحكام العنصرية المسبقة لرجل متعصب”.