دافع دونالد ترامب الثلاثاء عن مدير حملته واقرب مستشاريه كوري لوينداوسكي المتهم بالتسبب برضوض لصحافية كانت تحاول طرح سؤال على المرشح لانتخابات الحزب الجمهوري للرئاسة قبل ثلاثة اسابيع.

وقال ترامب لصحافيين في طائرته قبل تجمع انتخابي في جينسفيل بولاية ويسكونسين “كان يحاول منعها من الاقتراب”. واضاف ان الصحافية “تشبثت بي وطرحت علي اسئلة. ما كان يجب ان تطرح عليه اسئلة”، مشيرا الى انه يمكن ان يتقدم بشكوى ضدها.

وكانت الشرطة وجهت الثلاثاء الى مدير حملة ترامب لانتخابات الرئاسة تهمة الضرب بسبب تعامله بخشونة مع صحافية في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال ادم براون المتحدث باسم الشرطة في بلدة جوبيتير في ولاية فلوريدا لوكالة فرانس برس ان لوينداوسكي “اعتقل صباح اليوم وافرج عنه بمذكرة من الشرطة للمثول امام المحكمة”.

ويتهم لوينداوسكي (42 عاما) بالامساك بالصحافية ميشيل فيلدز بشدة لدرجة ان ذلك خلف رضوضا على ذراعها اثناء مؤتمر صحافي لترامب في فلوريدا في الثامن من اذار/مارس.

واثارت هذه القضية انتقادات حادة من قبل خصوم ترامب الجمهوريين والديموقراطيين الذي يشعرون بالقلق من وقوع حوادث متكررة تنطوي على عنف كلامي او جسدي. ويهاجم انصار قطب العقارات الثري المتظاهرين خلال تجمعاته الانتخابية.

وحملت هيلاري كلينتون بشدة الثلاثاء على حملة ترامب التي تتركز على “المهاجرين والمسلمين والنساء”. وقالت “انه يضرم حرائق سياسية. اشعل النيران والناس يتصرفون بشكل مؤسف لذلك يجب تحميله مسؤولية ذلك”.

من جهته قال السناتور الجمهوري عن ولاية تكساس تيد كروز منافس ترامب في الانتخابات التمهيدية، لصحافيين “انها نتيجة ثقافة ترامب وحملته”. ودان حملة ترامب التي “تعتمد على الاهانات والهجمات الشخصية والعنف الجسدي”.

واكدت حملة ترامب في بيان ان لوينداوسكي “بريء تماما من هذه التهمة وسيتقدم باستئناف ينفي فيه التهم ويتطلع الى يوم مثوله امام المحكمة وهو واثق تماما من انه ستتم تبرئته”.

ونفى لوينداوسكي بشدة صحة الحادث. وقال في تغريدة وجهها للصحافية “انت متوهمة تماما. لم المسك مطلقا. وفي الحقيقة لم اقابلك حتى”.