دعت دول مجلس التعاون الخليجي الثلاثاء المجتمع الدولي “الى تحمل مسؤولياته بدعم اللاجئين من سوريا” الذين يحاولون اللجوء الى اوروبا باعداد كبيرة، وذلك ردا على الاتهامات لهذه الدول بعدم المشاركة في استقبال هؤلاء اللاجئين.

وجاءت هذه الدعوة في ختام اجتماع عقد في الرياض لوزراء خارجية الدول الست في مجلس التعاون الخليجي.

وجاء في البيان الختامي الذي صدر عن الاجتماع الذي عقد في الرياض ان “المجلس الوزاري يدعو المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته بدعم اللاجئين من سوريا، ونوه بالجهود والمساعدات التي تقدمها دول المجلس لتخفيف المعاناة الإنسانية للنازحين واللاجئين من الشعب السوري الشقيق جراء ما يتعرض له من تدمير وتهجير من قبل نظام بشار الأسد”.

واضاف البيان ان الوزراء يؤكدون انه “تمت معاملة الأشقاء السوريين كمقيمين في دول المجلس، يتمتعون بكافة حقوق الرعاية الصحية المجانية والتعليم والعمل وفقاً لنظام الإقامة المعمول به في دول المجلس”.

كما نوه البيان ب”الدور الريادي وبالدعم المادي والعيني الذي قدمته دول المجلس للأشقاء السوريين اللاجئين في الأردن ولبنان وغيرها، بالتنسيق مع حكومات الدول المضيفة لهم أو عن طريق منظمات الإغاثة الإنسانية الدولية”.

وأكد البيان على “الحل السياسي للأزمة السورية والمرتكز على بيان جنيف1 (حزيران/يونيو 2012) ، ومن دون أية تدخلات خارجية، مشدداً على ضرورة خروج كافة المقاتلين الأجانب من سوريا”.

وتدفق نحو نصف مليون شخص باتجاه القارة الاوروبية عبر اليونان وايطاليا بشكل خاص منذ مطلع السنة الحالية غالبيتهم من سوريا.