اعلنت بعثة الفاتيكان الاثنين ان علم الفاتيكان سيرفع لاول مرة على مقر الامم المتحدة في نيويورك الجمعة قبل اول خطاب للبابا فرنسيس في المنظمة الدولية لكن بدون مراسم.

وكانت الجمعية العامة للامم المتحدة تبنت قبل 10 ايام قرارا يجيز للدولتين اللتين تتمتعان بصفة مراقب غير عضوين في الامم المتحدة — الفاتيكان وفلسطين — برفع علمهما في مقر الامم المتحدة تماما كالدول الاعضاء ال193.

وكان النص رفع من قبل الفلسطينيين في اطار الجهود الدبلوماسية للاعتراف بدولتهم.

وكان الفاتيكان نأى بنفسه في البداية عن هذه المبادرة مؤكدا انه لا ينوي رفع علمه قبل زيارة البابا.

لكن الفاتيكان غير موقفه بناء على طلب مسؤولين في الامم المتحدة كما صرح للصحافيين سفيرها المونسينيور برنارديتو اوزا.

وقال ان “الكرسي الرسولي والامانة العامة للامم المتحدة اتفقا على رفع العلم بدون مراسم” يوم الجمعة. واضاف “ان العاملين في الامم المتحدة سيرفعون العلم تزامنا مع رفع الاعلام الاخرى” الجمعة.

وسيلقي البابا الذي يزور الولايات المتحدة اعتبارا من الثلاثاء خطابا امام الجمعية العامة ظهر الجمعة.

وقال المونسينيور اوزا ان المسؤولين في الامم المتحدة “رأوا ان زيارة البابا ستكون مناسبة مهمة جدا لرفع العلم حتى وان لم نخطط لذلك. اقترحوا القيام بذلك بانفسهم بدون مراسم رسمية ووافقنا بالطبع”.

وينوي الفلسطينيون من جهتهم رفع علمهم في 30 ايلول/سبتمبر مع احتفال كبير بحضور الرئيس محمود عباس ومئات القادة.

وسيحضر المونسينيور اوزا الاحتفالات الفلسطينية كممثل للفاتيكان الذي اعترف بالدولة الفلسطينية في 2013.

وكانت ثمانية بلدان بينها الولايات المتحدة واسرئيل وكندا واستراليا صوتت ضد القرار حول رفع العلم منددة بخطوة رمزية لن تساهم في دفع عملية السلام. وكانت 45 دولة اخرى بينها دول اوروبية عدة (المانيا والنروج وبريطانيا…) امتنعت عن التصويت في حين دعمت فرنسا وروسيا والصين القرار.