الإسرائيليون هم أشخاص صريحون وعدوانيون ومعتدون بأنفسهم، بحسب دراسة إرشادات لتدريب موظفين من أجل حسن التواصل مع أشخاص من جنسيات أخرى.

الوثيقة المكونة من 7 صفحات لموظفي موقع القمار الإلكتروني “888 دوت كوم”، والتي تمكنت صحيفة “ذي ماركر” الإقتصادية الإسرائيلية من الحصول عليها، تبدأ بتحذير بأنه من الممكن أن يبدو على  الإسرائيليين أنهم عدوانيون جدا في خطابهم ولغة جسدهم.

وجاء في الصفحة الأولى من الوثيقة “قد تشعر أن إسرائيليا يهاجمك، أو أنه يتصرف بعدوانية، لأن نبرة صوتهم أعلى، تعابير وجههم أكثر تخويفا؛ ولغة جسدهم أكثر تعجرفا”.

وجاء في كراسة التدريب أيضا أن للإسرائيليين على الأرجح “طريقة أكثر مباشرة وجرأة لصياغة” الأمور. حيث أنه في حين أن أشخاص من جنسيات أخرى قد يستعملون عبارة “أعتقد أنني أسأت فهمك”، فإن الإسرائيلي على الأرجح سيقول ببساطة “أنت مخطئ”، وبدلا من أن يقول “قد تكون هناك مشكلة صغيرة”، قد يقول الإسرائيلي “هذا سيء للغاية”.

ممثلة عن شركة 888 قالت إن الوثيقة لا تمثل السياسة الحالية للشركة. وقالت نعمة كوشنر، مديرة الموارد البشرية للشركة في إسرائيل، ل”ذي ماكر” إن الإقتباسات جاءت من “وثيقة قديمة لم نعد نستخدمها في الأساس. إذا كنا سنقوم بهذا النوع من التدريب اليوم فإننا سنغيره”.

وجاء في الوثيقة أيضا أن الإسرائيليين غير رسميين وأنهم يعاملون الرؤساء عادة كأنداد لهم. وقد يطرح الإسرائيليون أيضا أسئلة مباشرة لا تُعتبر جزءا من الخطاب الأمريكي العادي، بما في ذلك السؤال عن الراتب، وعن ما إذا كان الشخص متزوجا ولديه أطفال، وعن الآراء السياسية والدينية.

بحسب الوثيقة أيضا فإن الإسرائيليون يقومون عادة بمقاطعة من يتحدث معهم ولا ينجحون في إلتزام الصمت، بحسب الوثيقة. قد يبدو ذلك أيضا مهينا بسبب طريقتهم المباشرة في الحديث. وهم يتشبثون كذلك بآرائهم، خاصة عندما يتعلق الأمر بالسياسة والدين، ولا يرغبون بالاستماع إلى وجهات نظر مهذبة مخالفة لآرائهم.

وجاء في الوثيقة أن الإسرائيليين يقومون عادة بأكثر من مهمة في آن واحد، ولا يجب أن يشعر الموظفون بالإهانة إذا قاموا بتفحص هواتفهم وإرسال رسائل وإجراء محادثات خلال اجتماعات.

وتختتم الوثيقة بملخص عملي يطلب من الموظفين التحلي بالصبر عند تعاملهم مع الإسرائيليين، وأنه لا ينبغي عليهم الشعور بالإهانة إذا قام الإسرائيليون بإجراء محادثة باللغة العبرية أمامهم أو مقاطعة الموظفين في منتصف الجملة. قد يكون هناك أيضا تواصل جسدي أقرب من التواصل مع مجموعات أخرى، ويجب على الموظفين أن لا يتوقعوا من الإسرائيليين الدقة في احترام المواعيد والإلتزام بالجداول الزمنية.

“888 دوت كوم” هي جزء من “888 القابضة”، وهي شركة مدرجة في بورصة لندن، تم تأسيسها من قبل رواد الأعمال الإسرائيليين آفي وأهارون شاكيد وشاي ورون بن يتسحاق في عام 1997، وفي عام 2016 حققت إيرادات بلغت أكثر من 500 مليون دولار.