اعلنت وزارة الدفاع الروسية الاثنين ان اولادا سوريين فقدوا اهلهم في الحرب سيصلون الثلاثاء الى موسكو لتعلم طريقة ازالة الالغام ثم تمضية اجازة في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في اذار/مارس 2014.

وسيستقبل فوج النخبة حوالى 15 ولدا قتل آباؤهم الذين كانوا يخدمون في صفوف الجيش السوري في الحرب الدائرة في البلاد منذ اربع سنوات، في العاصمة الروسية.

وافاد بيان وزاري ان خبراء نزع الالغام في هذه الوحدة سيعلمون الاولاد المقيمين في دار للايتام في دمشق ولم تحدد اعمارهم “كيفية كشف ونقل وتدمير الالغام”.

وسيطلع هؤلاء الايتام على معدات هذا الفوج وسيزورون المتحف الخاص به ثم “سيتناولون الغداء” مع العسكريين.

ولاحقا سيتوجهون الى القرم، الوجهة المفضلة لدى الروس لتمضية الاجازة منذ الحقبة السوفياتية حيث توجد مخيمات صيفية بينها ارتيك للشباب الشيوعي.

ومنذ اندلاع الازمة السورية في اذار/مارس 2011 تقدم روسيا دعما ثابتا لنظام الرئيس بشار الاسد. وقتل اكثر من 230 الف شخص في هذا النزاع الذي ادى ايضا الى تهجير اكثر من نصف سكان البلاد.